خطأ المقارنة مابين التجربة الالمانية والعراقية

كثير ما نسمع من بعض الناس المتفائلين البسطاء اصحاب العقول الساذجة مقارنات غير صحيحة بين بلداننا المحطمة كالعراق وسوريا ومابين بلدان تحطمت في السابق بسبب الحروب مثل المانيا واليابان، ولهذا السبب سأقوم باخذ مقارنة بسيطة مابين النموذج العراقي و النموذج الالماني لكي ننسف نظرية التفاؤل والتشبه بعملية البناء الجبارة التي قامت بها شعوب الامم الالمانية واليابانية بعد الحرب العالمية.

كيف لنا ان نقارن مابين دول صناعية تصنع كل شئ ابتداءا من ابسط الاشياء الى اعقد المعدات والمكائن والاسلحة الحربية، بشعوب خاضعة خانعة لا تصنع شيئا ولا تعرف من العلم الا قال الله وقال الرسول ؟ وقادتها مثل هؤلاء ؟

اوربا التي وضعت حدا للدين وعزلته في الفاتيكان فكانت نهضتها الكبيرة هل نقارنها بدولنا العربية والاسلامية التي لازالت الخزعبلات والتخاريف الدينية تنخر جسدها وروحها ؟ علماء الغرب والشرق يتسابقون فيما بينهم على المعرفة والاختراع وتجديد العلوم والابتكارات بينما علماء بلداننا هم علماء الفقه والدين والعلوم القرانية ولا ينتجون غير الفتاوى والتحليل والتحريم !! فهل تجوز المقارنة ؟؟؟

لنأخذ المانيا على سبيل المثال، بلد عظيم حطمته الحرب العالمية الثانية اعلنت هزيمتها في 8 ايار 1945، دمر ثلثا البلاد بالكامل و قتل ملايين العسكريين وقتل مثلهم الملايين من المدنيين واضعاف اضعافهم من الاسرى لدى السوفييت ودول التحالف، اصبحت نسبة الرجال الى النساء كارثية بحيث اصبح تعداد المانيا بعد الحرب 27 مليون انسان ( 20 مليون منهم نساء !! )  ماذا حصل بعدها ؟ برزت ظاهرة ( نساء الانقاض ) حيث وجدت النساء الالمانيات انفسهن بلا رجال بمفردهن مع اطفالهن بلا مأوى ولا طعام ولا شراب، حيث شمرن عن سواعدهن و كانت مهمتهن الاولى هي جمع الحجارة السليمة من بين الانقاض لاعادة البناء واخلاء مخلفات الحرب خارج المدن !!!

اليكم هذا الفديو الذي تم تصويره بعد ايام قليلة من انتهاء الحرب يظهر لكم بشاعة الموقف في برلين المنكوبة وترون فيه دور المرأة وقلة الرجال :

اشتغلت النساء الالمانيات في المعامل والمصانع الغير متضررة وعاش الالمان في هذه السنوات ظروف اشبه بالمجاعة وانعدام الرعاية الصحية بسبب حل الصليب الاحمر الالماني فتضاعفت نسب الوفيات اكثر من سنوات الحرب نفسها !! ماذا حصل ؟ بذلت النساء الالمانيات جهدهن مع ما تبقى من الرجال لاعادة بناء مايمكن بناءه ولم يقل لهن احد هذا حرام والاختلاط ممنوع !! ثم سرعان ما عاد الاسرى ليساهموا ببناء البلد بفاعلية، وبرزت الكثير من الشخصيات العلمية والاكاديمية والسياسية التي ساهمت بنهضة الامة الالمانية من جديد رغم النكبة، ويعتبر ( لودفيج ايرهارت ) وزير الاقتصاد في تلك الفترة العصيبة وصاحب المعجزة الاقتصادية مثالا كبيرا لما تحتويه الامة الالمانية من طاقات كبيرة، في الوقت الحالي تعتبر المانيا واحدة من اقوى الاقتصادات في العالم وتقف في طليعة الدول المصدرة.

لودفيج ايرهارت
لودفيج ايرهارت

في المقابل نأخذ العراق، البلد الذي طحنته الحروب وخرج حطاما في 2003 :
كيف من الممكن ان نقارنه ونقارن شعبه وامكانياته بالمانيا او اليابان ؟
في العراق المرأة زوجها لا يناديها باسمها خجلا بل يسميها ام فلان أو ( المرة ) !!
في العراق المرأة لاتستطيع ان تقود الا سيارة بمعجزة وسط المضايقات والتحرشات !!
في العراق المرأة لاتمتلك اي كيان معنوي ولايزال الميراث يعطي الذكر ضعف الانثى !!
في العراق الشعب يهتف لمقتدى الصدر وعمار الحكيم ونوري المالكي !!
في العراق التدين ينخر المجتمع ويفرق مابين الشعب الى فرق متناحرة !!
في العراق يتم تشريع القانون الجعفري الذي يتيح تزويج الطفلة ذات 9 سنوات !!

 

أي مقارنة بين المانيا والعراق و الشعب العراقي لمدة 13 عاما ينتخب ويجدد البيعة والولاء لاحزاب و تنظيمات وشخصيات فاسدة دمرت البلد و طحنت الشعب وارست عوامل التفرقه المذهبية والاقتتال الديني على الهوية ؟ و أي مقارنة وملايين من هذا الشعب يقدسون اشخاصا متخلفين لا يمتون للحاضر والعلم بصلة ؟ هل يمكن لشعب يصفق لمقتدى الصدر وابيه ان يبني دولة ويحيي اقتصاد ؟
هل سمعتم بمقاومة الشعوب الاوربية ضد الاحتلال الالماني في فترة الحرب ؟ كانت مقاومات شعبية شريفة يشترك بها الرجل جنبا الى جنب مع المرأة بدون اي تداخلات دينية، هل سمعنا بمقاومة عراقية او عربية ضد احتلال ما لم تقم باقحام الدين في منهاجها ؟ وكلنا نعرف ان الدين يفرق الشعوب ولا يجمعها وينمي العنصرية والكراهية بين المكونات.

 

 

هل سمعنا بمجتمعات ازدهرت وتقدمت في ظل حكومات تقودها مجموعة مشعوذين من اصحاب العمائم يسمون انفسهم بالمرجعية ؟ طالما تتشبث المجتمعات بالاديان فلا نهضة لها ولا تقدم والدليل ما يحصل للدول الاسلامية قاطبة ماعدا دولتين تطبقان الحكم العلماني وتفصلان الدين عن الدولة، هل ستتقدم دولة يديرها ابراهيم الجعفري وعمار الحكيم ومقتدى الصدر والسستاني ؟ هل ستتطور دولة تتعطل فيها مناحي الحياة في كل مناسبة ولادة ووفاة 12 شخصية دينية على مدار العام ؟ في المانيا عاد الاسرى ليبنوا اوطانهم ولم نسمع انهم حاربوا ضد بلدهم بحجة دكتاتورية هتلر، بينما قسم كبير من الاسرى العراقيين في ايران انضموا مخيرين او مكرهين الى المنظمات الايرانية الرخيصة مثل المجلس الاعلى ومنظمة بدر !!
اضغط هنا لتشاهد هادي العامري رئيس فيلق بدر واحد الخطوط الحمر للكثير من العراقيين وهو يتحدث عن قتاله لقوات العدو ( العراقية ) اثناء الحرب العراقية الايرانية، والان لو تتكلم عنه بسوء في الشارع غير بعيد انك تتعرض للتنكيل وربما للقتل، فالعراقيون يصفقون للعملاء الذين خانوا وطنهم.  هل سمعتم دافعه لخيانة بلده ؟ الدين !! الامام الخميني يمثل الاسلام !!

اليكم فديو اخر لمحمد صادق الصدر يتكلم فيه عن المهدي المنتظر و علاقته بالبنتاغون والقوات الخاصة الامريكية ( هذا الفديو من التسعينات )  مع فديو اخر يوضح كيفية علاج العقم ( 2015 ) وهي امثلة لنبين فيها الفجوة العميقة الهائلة الشاسعة مابين المجتمعات الاسلامية و المجتمعات الاخرى المتحضرة…

 

ها ؟ هل فهمتم مدى بلادة وبلاهة المقارنة بين التجربتين ومحاولة اعطاء امل زائف كاذب لامكانية تقليد التجربة الالمانية او اليابانية في العراق او سوريا او اي دولة اسلامية محطمة ؟ هل عرفتم السبب الذي يمنع المقارنة يا سادة ؟ انه الدين !!


بواسطة : مصطفى الفارس

عن مصطفى الفارس

مهندس علماني من الطبقة الوسطى أؤمن بأن لي مطلق الحرية في التفكير والنقد وعدم السماح لما هو مقدس عند البعض بالتحكم في مصيري. في اوقات فراغي أكتب بعض المواضيع و اترجم بعضها و أنشرها في هذه المدونة وغيرها من الاماكن. للتواصل يمكن استعمال البريد الالكتروني وشبكة التويتر.

4 تعليقات

  1. صاحب التعليق المدعو / دبابة الجيش السوري
    صاحب التعليق المدعو / رعد
    اخر تنبيه : اذا لديك نقطة نظام او اختلاف رأي فالحوار يكون بالفكره والفكره المضادة وليس باعادة الكلام الفارغ مرارا وتكرارا ولهذا اقول لكم تعليق واحد زيادة خارج اطار موضوع المقال وسيتم حذف جميع تعليقاتكم.
    شكرا لمروركم الذي للاسف لم يثري الموضوع بشىء.

  2. وهل هناك مقارنة بين المانيا وصحراء تركمنستان وسكانها الظربان ؟
    والله اكبر خطأ أن العرب سمحوا لظربان الصحراء الخرسانية بالدخول الى اراض العرب.
    والملومون هم العباسيين

  3. دبابة الجيش العربي السوري هي الحل

    هل ممكن أن تعمل مقارنة بين غجر عشق آباد المستوطنين في الأناضول وبين ألمانيا هل انتم مصنعين انتم شعوب عالة مستهلكة متخلفة هل تريد أن تتحدث عن مجازر الأرمن والخوازيق يا لوطين أم لا تريد هل اعترفو أوربا بكم أم لا لازلتم تركضون وراء سراب عايشين على الأحلام المخملية هل خرج منكم شخص مفيد أو عالم

    ( تم حذف بقية التعليق بسبب الاخلاق الواطئة التي يحملها من كتبه )

رأيك مهم - اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: