كرتون مقدس

تعالوا معي لندخل في عالم القصص الخيالية التي تزخر بها الاديان، كنت أستمع لها و اصدقها و أقول عنها سبحان الله، و  اليوم عندما اقرأ او استمع لأحداها لا اقول سوى “يا حلاوة !!!”. انا اليوم اتكلم عن افلام الرسوم المتحركة (الكرتون) لكن ليست افلام الاطفال مثل (توم وجيري) أو (كريندايزر و صراعه مع فيكا الشرير)، اليوم سأتكلم عن افلام الرسوم المتحركة المخصصة للمؤمنين بصيغتها المقدسة المبجلة، الفرق هو ان كرتون الاطفال تنتهي صلاحيته مع بلوغ الطفل سن العاشرة، بينما الكرتون المقدس صلاحيته غير منتهية يصدقه الكثير من البشر عبر العصور و بمختلف الاعمار و يؤمن بمصداقيته و حصول احداثه حتى اصحاب الشهادات العليا من مهندسين و محامين و أطباء … الخ.
هذه القصص موجودة في جميع الديانات سماوية كانت ام غير سماوية، و نظرا لانني خرجت من مجتمع مسلم و ديانتي السابقة هي الاسلام، سأتحدث باختصار عن ابرز اجزاء هذا الفلم الكرتوني المقدس.

تخيلوا معي شخصا وهو يلقي نفسه في البحر فيلتهمه الحوت و يبقى في بطن الحوت وهو في اعماق البحار أو المحيطات و يستمر السيناريو لفترة طويلة الى ان قام الحوت بلفظه و اخراجه، وهكذا خرج عاريا على الشاطئ فنبتت له شجرة القرع و استخدم اوراقها كملابس و ثمارها كطعام، ذلك كان يونس.

سفينة نوح

سفينة نوح

لنتخيل الشخص الاخر وهو يتحكم بالجن و الشياطين و يقيدهم بالسلاسل و يعذبهم و يجعلهم يعملون بالسخرة، كان الجن و الشياطين يبنون التماثيل الضخمة و القصور له، ليس هذا فحسب بل كانوا يغوصون في البحار ليستخرجوا اللؤلؤ و الكنوز اليه، له القدره ايضا على التحكم بالرياح و استخدامها في الحروب حتى كان يجعل جنوده يصعدون على لوح خشبي كبير و يأمر الريح فيطير اللوح و ينقلهم الى مكانات بعيدة بسرعة خارقة، كان جيشه مؤلف من البشر و الجن و الاسود و النمور  و الطيور… نعم الطيور حيث كان يتكلم مع الحيوانات و يتكلم لغتها، نعم ففي احدى المرات اثناء قيادته للجيش سمع حديث النملة وهي تحذر رفيقاتها من الموت تحت الاقدام فتبسم وقال لها لا تخافي!!! و لا ننسى حديثه مع الهدهد عندما اختفى هذا الطير اثناء التعداد الصباحي للجيش فغضب عليه صاحبنا و قرر تعذيبه و معاقبته لكن الهدهد كان لديه العذر الكافي ليعفو عنه…  ذلك كان سليمان.

تخيلوا ايضا  الشخصية الكرتونية الذي طلبوا منه دليلا على تواصله مع الاله، فما كان منه الا ان ركب البغل الطائر و نقله في الليل من مكة الى بقعة ما في فلسطين بدون ان يراه اي شهود ولا ننسى كيف ربطه قرب الحائط، ثم صعد به هذا البغل الطائر الذي نصفه بغل و نصفه الاخر حصان الى السماء بصورة عمودية و اخذه في جولة سياحية (Tour) مابين طوابق السماوات السبع و عمل واجب الزيارة مع الانبياء وهم في شققهم واحدا واحدا، ثم رأى الفلم الهوليودي السماوي المسمى (الجنة و النار) و رأى خالق الكون بكل عظمته و هو يعذب البشر الذين خلقهم و يشويهم على نار مرتفعة و يتلذذ بصراخهم و يكافيء اخرين كل حسب ولاءه و طاعته. , و يحتفل ملايين المسلمين بهذه الذكرى و يعتبرونها امرا غير قابلا للتشكيك، وكان هذا بالتأكيد محمد أبو جاسم في الاسراء و المعراج.

البراق

البراق

و لا ننسى من ولدته امه و هي عذراء بدون أب و هو يحيي الموتى و يشفي من فقد بصره، و لا ننسى من قلب العصا الى افعى و شق البحر الى نصفين، ولا ننسى من ظل يدعو قومه 950 سنه الى الله ثم بنى سفينة عملاقة جمع فيها بتلك الظروف من كل كائن حي زوجين و كل ما في الارض اليوم ناتج مما بقي بتلك السفينه 🙂 بعد ان اهلك الاله السادي مخلوقاته التي خلقها وهو يستمتع بتعذيبهم. و الكثير الكثير من افلام الكرتون المقدسة التي لا يصدقها اليوم طفل بعمر 6 سنوات فكيف بمجتمعاتنا المتحللة ؟

ماذا عنكم؟ هل تؤمنون بقصص الانبياء التي وردت في الكتب الدينية و تصدقونها؟ شاركوا برأيكم عن طريق صندوق التعليقات اسفل المقال.