كرتون مقدس

كرتون مقدس

تعالوا معي لندخل في عالم القصص الخيالية التي تزخر بها الاديان، كنت أستمع لها و اصدقها و أقول عنها سبحان الله، و  اليوم عندما اقرأ او استمع لأحداها لا اقول سوى “يا حلاوة !!!”. انا اليوم اتكلم عن افلام الرسوم المتحركة (الكرتون) لكن ليست افلام الاطفال مثل (توم وجيري) أو (كريندايزر و صراعه مع فيكا الشرير)، اليوم سأتكلم عن افلام الرسوم المتحركة المخصصة للمؤمنين بصيغتها المقدسة المبجلة، الفرق هو ان كرتون الاطفال تنتهي صلاحيته مع بلوغ الطفل سن العاشرة، بينما الكرتون المقدس صلاحيته غير منتهية يصدقه الكثير من البشر عبر العصور و بمختلف الاعمار و يؤمن بمصداقيته و حصول احداثه حتى اصحاب الشهادات العليا من مهندسين و محامين و أطباء … الخ.
هذه القصص موجودة في جميع الديانات سماوية كانت ام غير سماوية، و نظرا لانني خرجت من مجتمع مسلم و ديانتي السابقة هي الاسلام، سأتحدث باختصار عن ابرز اجزاء هذا الفلم الكرتوني المقدس.

تخيلوا معي شخصا وهو يلقي نفسه في البحر فيلتهمه الحوت و يبقى في بطن الحوت وهو في اعماق البحار أو المحيطات و يستمر السيناريو لفترة طويلة الى ان قام الحوت بلفظه و اخراجه، وهكذا خرج عاريا على الشاطئ فنبتت له شجرة القرع و استخدم اوراقها كملابس و ثمارها كطعام، ذلك كان يونس.

سفينة نوح
سفينة نوح

لنتخيل الشخص الاخر وهو يتحكم بالجن و الشياطين و يقيدهم بالسلاسل و يعذبهم و يجعلهم يعملون بالسخرة، كان الجن و الشياطين يبنون التماثيل الضخمة و القصور له، ليس هذا فحسب بل كانوا يغوصون في البحار ليستخرجوا اللؤلؤ و الكنوز اليه، له القدره ايضا على التحكم بالرياح و استخدامها في الحروب حتى كان يجعل جنوده يصعدون على لوح خشبي كبير و يأمر الريح فيطير اللوح و ينقلهم الى مكانات بعيدة بسرعة خارقة، كان جيشه مؤلف من البشر و الجن و الاسود و النمور  و الطيور… نعم الطيور حيث كان يتكلم مع الحيوانات و يتكلم لغتها، نعم ففي احدى المرات اثناء قيادته للجيش سمع حديث النملة وهي تحذر رفيقاتها من الموت تحت الاقدام فتبسم وقال لها لا تخافي!!! و لا ننسى حديثه مع الهدهد عندما اختفى هذا الطير اثناء التعداد الصباحي للجيش فغضب عليه صاحبنا و قرر تعذيبه و معاقبته لكن الهدهد كان لديه العذر الكافي ليعفو عنه…  ذلك كان سليمان.

تخيلوا ايضا  الشخصية الكرتونية الذي طلبوا منه دليلا على تواصله مع الاله، فما كان منه الا ان ركب البغل الطائر و نقله في الليل من مكة الى بقعة ما في فلسطين بدون ان يراه اي شهود ولا ننسى كيف ربطه قرب الحائط، ثم صعد به هذا البغل الطائر الذي نصفه بغل و نصفه الاخر حصان الى السماء بصورة عمودية و اخذه في جولة سياحية (Tour) مابين طوابق السماوات السبع و عمل واجب الزيارة مع الانبياء وهم في شققهم واحدا واحدا، ثم رأى الفلم الهوليودي السماوي المسمى (الجنة و النار) و رأى خالق الكون بكل عظمته و هو يعذب البشر الذين خلقهم و يشويهم على نار مرتفعة و يتلذذ بصراخهم و يكافيء اخرين كل حسب ولاءه و طاعته. , و يحتفل ملايين المسلمين بهذه الذكرى و يعتبرونها امرا غير قابلا للتشكيك، وكان هذا بالتأكيد محمد أبو جاسم في الاسراء و المعراج.

البراق
البراق

و لا ننسى من ولدته امه و هي عذراء بدون أب و هو يحيي الموتى و يشفي من فقد بصره، و لا ننسى من قلب العصا الى افعى و شق البحر الى نصفين، ولا ننسى من ظل يدعو قومه 950 سنه الى الله ثم بنى سفينة عملاقة جمع فيها بتلك الظروف من كل كائن حي زوجين و كل ما في الارض اليوم ناتج مما بقي بتلك السفينه 🙂 بعد ان اهلك الاله السادي مخلوقاته التي خلقها وهو يستمتع بتعذيبهم. و الكثير الكثير من افلام الكرتون المقدسة التي لا يصدقها اليوم طفل بعمر 6 سنوات فكيف بمجتمعاتنا المتحللة ؟

ماذا عنكم؟ هل تؤمنون بقصص الانبياء التي وردت في الكتب الدينية و تصدقونها؟ شاركوا برأيكم عن طريق صندوق التعليقات اسفل المقال. 


بواسطة : مصطفى الفارس

عن مصطفى الفارس

مهندس علماني من الطبقة الوسطى أؤمن بأن لي مطلق الحرية في التفكير والنقد وعدم السماح لما هو مقدس عند البعض بالتحكم في مصيري. في اوقات فراغي أكتب بعض المواضيع و اترجم بعضها و أنشرها في هذه المدونة وغيرها من الاماكن. للتواصل يمكن استعمال البريد الالكتروني وشبكة التويتر.

12 تعليق

  1. ياليت لو اكتفينا بما مذكور في القرأن لكن الشيوخ يطلقون العنان لمخيلتهم فيضيفوا الفلفل والبهارات عليها. سمعت احد الشيوخ يقول ان نوح لم يبني السفينة لوحده بل كان جبريل يساعده بجلب المواد من السماء ، فأذا احتاج نوح مسمارا يصعد جبريل على الفور الى السماء فيجلب له المسمار وهكذا صاعد نازل . اما ما موجود في كتاب قصص الانبياء لنعمة الله الجزائري فحدث ولا حرج.

  2. تستغرب تندهش ولا تصدق
    اذا افترضت جدلا انك رجعت في رحلة عبر الزمن الى مائة عام او اكثر قليلا
    ثم أقسمت لكل من قابلك ان الانسان حول المعادن الى تليفونات محمولة يتحدث فيها ويشاهد من على بعد الالاف الاميال غيره عبر التلفاز ووووو ……….. لاشك انهم سوف يسخرون منك ويستهزئون من قولك كما تفعل انت الأن
    في أوروبا عقل الناس لم يتصور ان الأرض كرويه وانها تدور حول نفسها وحول الشمس
    وانت تعتبر ان عقل الانسان له القدرة على ادراك كامل الحقيقة
    العقل يدرك بالحواس التي تعلم علم اليقين انها قاصرة فحواسك لا تدرك اكثر الأشياء حولها
    انت اذا تثق في الأدوات التي وفرها العلم من تلسكوبات ومكبرات وخلافه لإداراك ما لا تدركه حواس الانسان
    ما ادراك انه بتقدم العلم فتصبح قادرا على الطيران بواسطة حيوان (فيلم افاتار مثلا)
    العلم هو الدليل على ان كل ماهو فوق ادراك العقل جائز الحدوث

    • العزيز / محمد الجمال…
      بصراحة وجهة نظر مثيرة للاهتمام، حسب معلوماتي ان العلم و المعرفة تتطور كلما تقدمنا في الزمن و ليس كلما رجعنا للوراء… اعتقد انني سأكتفي بالاقتناع بان كل ما هو غير مثبت علميا هو غير حقيقي الى ان يتم اثباته. هذا اكثر منطقية اليس كذلك؟ الا تعتقد ان ما تفضلت به حضرتك بانه محاولات قصوى للتبرير لمواضيع لا يتقبلها العقل لكنها مذكوره في كتبك المقدسة؟
      سأستمر بتصديق العلم و اترك تصديق النملة التي تكلمت و البغلة التي حملت محمد و طارت، و النبي الذي بقي في بطن الحوت ثم خرج و كل هذه المواضيع و سأضع ثقتي بالعلم و العقل حاليا و سأضع الروحانيات على جنب.
      شكرا لمرورك و النقاط التي طرحتها حضرتك تستحق التأمل.

  3. هل تستند في كل بحوثك و دراستك للعقل و ان غاب العقل هل يحضر الالاه ……….. الامر لا يستوي

    • بالتأكيد انا لا اقتنع بشيء ان لم يكن له تفسير منطقي يقبل به العقل. و لا مكان للغيبيات و الروحانيات في قاموسي ابدأ. قد اكون لم افهم تعليقكم بالشكل الصحيح، لذا ارجو التوضيح مع الشكر

  4. مشكلتي مع العدالة الالهية بالكون متل مشكتك يا أستاذ مصطفى بس ماعم تظبط معي إنكار وجود الخالق.ﻷنه واضح أن خالق قد صنع الاحياء من وحدة صغيرة اسمها الخلية والكون كله مؤلف من ذرات مترتبطة لتكون مواد مختلفة.ولاتنس الكواكب واستقرارها بالسماء بقوانين نيوتن.التي هي قوانين الله واكتشفها نيوتن.ولكن الاديان مشوهة وما وصل منها غير موثوق.يعني القرآن كان متشرذم وتم جمعه ومستحيل أقدر أتقبل أنه بتمام الصحة وفيه تكرار كبير وخطابات لايقبلها بشري من بشري فكيف نقر أنها من الله للبشر.طبعا غير الاتجاهات الارهابية والحض على القتل.نفس الكلام عن بقية الاديان.النتيجة مايقبله العقل والعلم نحن معه وغير ذلك لا أقبله على الاطلاق.

  5. الإيمان بالغيبيات والتدين في حد ذاته هو إيمان غير قائم على أدلة محسوسة، فحتى معنى كلمة ايمان نفسها هو أن تعتقد في كل ما يستحيل اثباته علميا و عمليا. مجرد مسلمات موروثة من البيئة والأهل وعمليات غسيل المخ المبرمجة منذ ان تتفتح عيناك على الحياة وحتى قبل ان تعرف القراءة و الكتابة.

    التدين هو عبارة عن برمجة لغوية عصبية تمت برمجتها في عقل المتدين منذ الطفولة. تدين المتدين غير قائم على البحث والدراسة والتمحيص وحرية الاختيار.. والدليل أن معظمهم لايعرف الكثير من أمور دينه. التدين لدى معظمهم هو مجرد عادة اجتماعية وموروث اجتماعي ورثوه من أبويهم و مجتمعهم كما يرث الانسان قطعة أرض أو بيت من دورين. ولهذا يصاب المتدينون بالانفعال و المشاعر المشتعلة الملتهبة أمام أول معول للنقد. يصابون بالاضطراب النفسي عندما لايمتلكون الاجابات المقنعة.

    • كلام بليغ و تعليق رائع استاذ رضوان و لا استطيع ان اضيف شئ اليه لانك اصبت لب المسألة، شكرا لمرورك و بانتظار المويد من تعليقاتك
      تقبل تحياتي

  6. أستاذ فارس المحترم .. أسعد ألله صباحك وكل اوقاتك , أسمح لي أن أءخذ من وقتك قليلا في تعليقي الذي قد يكون مطولا” وسأحاول الأختصار قدر المستطاع شاكرا” تفضلكم سلفا” بالقبول .. أنا مثلك تماما” في مايخص الدين وكنت أعتنق الدين الأسلامي وخزبعلاته وخرافاته الكثيرة التي أصطنعها رجال الدين الدجالين لكني قد اختلف عن جنابك الكريم قليلا” في أيماني بالأشياء والوقائع ولم أتخذ دينا” محددا” لي أعتنقه أنما أؤمن بكل ما يتقبله العقل من جميع الأديان وأرفض الجانب الغير مقبول للعقل البشري , يجب اخي الفاضل أن نفصل بين الأديان وبين الرب , ألرب كائن وموجود ولو كان غير ذلك لنخاطب عقولنا كيف ومن يدير هذا الكون الواسع مع اطلاعنا العلمي على أن متناقضات الأمور ومجرياتها كيماويا وفيزياويا لو لم يكن هناك سيطرة عليها (( كونترول)) لكانت ستحدث كوارث بلا توقف حتى يفنى هذا الكوكب الذي نعيش عليه ولا اريد ان اقول يفنى الكون بكامله .. أذا” لا يمكن لأي عاقل يتعامل مع مجريات الامور (( علميا”)) أن ينكر وجود الخالق وقد نكون نحن من ضمن تحكمه الكبير بالأشياء الكبيرة ونكون جزء منها نتبع التحكم الكبير وكل منا حسب ترددات وذبذبات جسمه وروحه السلبية والأيجابية يكون الخير والشر فينا ومنا والأمر يقبل الرأيين الخطأ والصواب , لكن المسلمات في الامور كلها أن هناك خالق عظيم رحوم كله خير لا هو بالقواد ولا بالدجال ولا بالساحر ولا بالمجرم الذي يعد للبشر نار جهنم وويلات ووووو الى اخره من ما صوره البعض من ويلات وعقوبات وحور عين وخمور في الجنان وجنس ولواط يحرمه عليك في الدنيا ويعطيك اياه في الجنة وبهذا تكون الجنة المزعومة رشوة من أجل تحقيق أوامر ومأرب قواد قاتل حاشا للرب أن يكون كذلك فهو السلام والمحبة والرحمة , تستطيع انت جنابك الكريم أن تذهب ألى اميركا وتقول أنا سفير جمهورية مصر العربية لديكم هذا لاينفي وجود مصر لكنك لست سفيرها .. وكذلك الأديان ومدعي النبوات أذا كذبوا في مايدعون ويقولون به هذا لاينفي وجود الخالق سبحانه الرب العظيم الرحوم , أود أن اقول سيدي الكريم أن الأديان ومفسريها لا علاقة لها بالرب وبالتالي لاتستبعد على من يسيطر ويسير هذا الكون الكبير أن يجعل عذراء تحمل ولا تستبعد قدرته على امور يقبلها العقل والعلم وقد ثبتت حالات كثيرة في دول كثيرة ومسجلة الى يومنا هذا بحبل نساء من دون ممارسة جنسية واخرها فناة بعمر الثامنة في ولاية ميشيكان الأمريكية وهنا نتوقف قليلا” حيث ان الفتاة بعمر الثامنة لم تبلغ سن الحمل ولم تكن قد أتتها مايسمى علميا بالدورة الشهرية .. تقديري وجل احترامي لقلمك ولكل ماتكتبه والخلاف في الرأي لايفسد للود قضية , قد اختلف معك بالرأي لكني قد اضحي بحياتي من أجل أن تبدي رأيك , تحياتي وتقديري أستاذ فارس المحترم .. أخوكم في الأنسانية د. سام دلي

    • العزيز الدكتور سام دلي /
      تحية طيبة…
      شكرا لمرورك و معلوماتك التي اثرت الموضوع كثيرا، بصراحة نحن لا نختلف كثيرا فانت تعلم ان من يخرج قفص الدين الاسلامي يظل في مرحلة من الرمادية و هي المرحلة ما بين انكار او الايمان بوجود الاله بغض النظر عن الدين، انا هنا لا زلت في رحلة البحث التي لم تنتهي عن هذا الموضوع.
      من ناحية انا على يقين بان جميع الاديان هي بشرية صرفة و ان مسألة الاله تطورت بسبب ضعف الانسان و حاجته لاختراع قوة خفية روحية غيبية يتوسل بها في الصعاب و المرض عندما كان البشر في قديم الزمان يعيشون الظروف الصعبة من فيضانات و اوبئة كالطاعون الذي يقضي على مدن باكملها و الظواهر الغريبة التي لم يستطع ان يجد لها تفسير في وقته و اوقعت الذعر في قلبه مثل البرق و الرعد و الخسوف و الكسوف و المد و الجزر و الامطار و غيرها الكثير، كل هذا جعل الانسان يطور الهته الخاصة التي يعبدها و يتوسل اليها لكي يشعر بالطمأنينة فنحن البشر ضعفاء جدا، لدغة من حيوان صغير قد تقضي على هذا جسمنا و حياتنا بلمح البصر، و من هنا بدأ الدجالين و المنتفعين بالمتاجرة بالدين و الادعاء بقربهم من الاله منذ الاف السنين منذ ايام الزقورات و كهان المعابد الى اليوم.، نشأت فكرة الاله سواء كان حجر او نار او رياح او غيوم او قمر او شمس او حتى الاله الابراهيمي الذي نقله ابراهيم المزعوم الى المجهول.، اضافة الى عبثية الكون من القتل و الامراض و التشوهات و الحروب و عيش الحيوانات على اكل بعضها بعضا و مدى الالم الذي يحصل فهذا ليس بتصميم ذكي على الاطلاق.
      و من ناحية اخرى اشعر بالتعاسة لان لا عدالة موجودة في الارض و الادهى و الاكثر قسوة انني اقتنع اليوم انه لا يوجد عدالة ما بعد الموت ايضا، فهل هذا معقول؟
      بكل الاحوال انا لدي حساسية كبيرة من الغيبيات و الروحانيات و القوى الخارقة للطبيعة، و لا اعتقد انني ساكون مؤمنا بهذه المواضيع ابدا، الا في حالة حصول احداها امام عيني بدون ان ينقل لي الخبر احد، عندها فقط ساقوم بالبحث في الموضوع. رأيك مهم جدا دكتورنا العزيز و مرورك في هذه المدونة هو اضافة جميلة و مفيدة جدا و الحوار معك مفيد و و بالتاكيد الاختلاف بالرأي لا يفسد للود قضية، ما دمنا لا ننتقص من الاخر و لا نصادر حق بعضنا في التعبير و لا نجبر بعضنا البعض على اعتناق الافكار بالقوة.
      تقبل خالص التحية و بانتظار تعليقاتك القادمة.

رأيك مهم - اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: