مواضيع غبية يقولها المؤمنون

نسمع كل يوم مواضيع غبية يقولها المؤمنون دفاعا عن أفكارهم المقدسة، اتطرق لبعض من ابرز الأسلحة التي يستخدمها المؤمن في نقاشاته مع غير المؤمنين من أجل اثبات وجة نظره، لهذا نستطيع أن نقول عنها ( مواضيع غبية في خدمة المقدس )

  • الاقتباس من كتبهم المقدسة

    الكثير من المؤمنين يقتبسون النصوص كأدلة يقدمونها لغير المؤمنين لكي يحاولوا التأثير بهم، اما انه لا يعرفون طبيعة المقابل الذي لا يعترف بالمقدس أو انهم لا يهتمون لمدى العبثية التي تتضمنها محاولاتهم هذه، لنأخذ بعض الامثلة: هل المسيحيين يكترثون لما تقولة سورة (الأنعام) في القران المقدس لدى المسلمين مثلا؟ هل اليهود سيقومون باعادة التفكير في معتقداتهم اذا قرأ لهم احدهم البهاغافاد غيتا المقدسة لدى الهندوس؟ الحقيقة هي أن من يهتم بهذه النصوص هم فقط من يعتقدون انها مقدسة !!

  • سوف تحترق في النار

    يا حلاوة !… تذكرت الكباب المشوي اللذيذ و لا استطيع تخيل الاله الرحمن الرحيم و هو يشوى انسان الى ما لا نهاية، اذا قمنا مثلا بتهديد شخص ما باننا سندخله الى فرن مخصص لحرق البشر الذين تتبدل جلودهم كلما نضجت، هل هذا سيجعله يؤمن مثلا ب ( بابا نؤيل )؟ تهديد شخص ما لا يؤمن بفكرة معينة لا يجعله بالنتيجة مؤمنا بهذه الفكرة !..
    المشكلة ليست فقط بالتهديد بجهنم و الشوي على نار مرتفعة، تعدى الأمر الى التهديد و انهاء الحياة و محاولة اجبار المجتمعات الى اعتناق الافكار بالقوة… هل من الممكن ان اعيش في مجتمع مسلم اذا لم اكن اقدس مقدساته؟

  • انت لا تستطيع اثبات ان الله غير موجود

    هذا الموضوع يعتمد على نوع الاله المراد تأكيد وجوده، اذا أراد المؤمن مثلا تأكيد وجود اله قام بشق القمر قبل 1400 عام فان هذا الادعاء مدحوض لغياب أي ادله ملموسة تدل على انشقاق القمر و عدم وجود أي كاتب من وقت تلك المعجزة المزعومة قد كتب عن هذا الموضوع المهول ( ماعدا مامكتوب في القران).
    أما اذا كان المؤمنين يريدون تأكيد وجود الاله الذي يقول انه خلق شخصين قبل 6000 سنة و من نسلهما تكاثرت البشرية الحالية، نحن نعلم اليوم ان هذا الأمر مستحيل حدوثه جينيا، الغير مؤمنين غير مطلوب منهم أن يثبتوا ان الله غير موجود مثلما غير مطلوب من المؤمنين ان يثبتوا عدم وجود تنين غير مرئي يتمتع بصفات خارقة في كراج بيتي !!! البينة على من ادعى و الذي يزعم وجود شيء هو الذي يجب ان يثبت وجوده.

  • من صنع الكون، الأرض و الانسان ؟

    هذا هو سؤال معقد يبني الافتراض على ان الكون و الناس تم ( صنعهم ) و بواسطة ( من ؟).  كلمة “صنع” في العموم تؤدي الى عدة مواد موجودة اصلا تم استعمالها من أجل صنع شكل أو مادة جديدة، ولهذا يقوم المسلمين خصوصا بالتلاعب اللفظي فيستخدمون تارة كلمة صنع و تارة اخرى كلمة “خلق”.
    في المجمل هذا السؤال يمثل جهلا بعلم الجيولوجي ( طبقات الارض )، علم الكونيات، بالاضافة الى علم الأحياء. الغير مؤمن غير مجبر أن يشرح للمؤمن ما هو متوفر بصورة مجانية للقراءة عبر جوجل او اي مصادر اخرى غير مكلفة. اقرأ عن ( استكان جاي و دردشة حول الاديان ) بعيدا عن ال مواضيع الغبية.

  • لماذا لا يزال هناك قردة ؟

    التطور يعمل بطرق غامضة، أو من الممكن أن يكون التطور أصلا لا علاقة له بمجيء الانسان من القردة فهي تبقى نظرية بعيدا عن التقديس، لكن الجهل بالنظرية يجبرننا احيانا لنشرح عن التطور الذي هو مسألة تتعلق بعلم الوراثة، مجموعة معينة تتغير بشكل بطيء جدا عبر الزمن بسبب تغيرات عشوائية، طفرات وراثية، البقاء للأقوى و الانتقاء الطبيعي و غيرها من العوامل. تطور الانسان لا علاقة له بتحول كل القردة او مجموعة من القردة الى بشر، الموضوع يتعلق بكل الفصيلة القردية ( Ape ) بضمنها الانسان، الغوريلا و السعدان أي ان الكل تطور من نفس الشيء خلال ملايين السنين.
    المؤمنين الذين لا يعرفون نظرية التطور لا يجب عليهم أن ينشروا جهلهم، مهاجمة نظرية التطور لن تجعل أي أحد يقترب من أي دين أو فكرة بغرض العبادة، وحتى لو رمينا نظرية التطور من الشباك فسيبقى واقع عدم وجود اي دليل مادّي ملموس يبرر الايمان بالعبادة، هي فقط مواضيع غبية !!

  • لا تستطيع رؤية الهواء لكنه موجود، تماما كما هو الحال بالنسبة لله

    هذا الموضوع بالذات يستخدمه المسلمين بكثرة، بصراحة اليوم فان أي طالب مرحلة ابتدائية او متوسطة سيقول لك اننا نستطيع تحديد الهواء و قياسه، نستطيع قياس و معرفة مكونات الهواء ايضا. بدأ المرقعون يحيدون عن الهواء بعد ان احرجهم العلم و وجدوا شيئا طريفا اخر يستخدمونه بهذا الاطار وهو ” الروح”.
    اذا كان عدم رؤية الشيء هو دليل على وجوده، فأستطيع أن اقول لكم ان هناك جسرا يربط مدينة البصرة العراقية بمدينة باريس الفرنسية و يجب ان تصدقونني لانكم لا ترونه.

مواضيع غبية لاتنتهي فقط لمجرد اقناع المقابل بالفكرة المقدسة، اقرا ايضا عن منبع الاكاذيب الكبرى..

إقرأ ايضا المقال المرتبط الموسوم : هل يوجد إله؟