تنبيهات

مواضيع غبية يقولها المؤمنون

مواضيع غبية يقولها المؤمنون

نسمع كل يوم مواضيع غبية يقولها المؤمنون دفاعا عن أفكارهم المقدسة، اتطرق لبعض من ابرز الأسلحة التي يستخدمها المؤمن في نقاشاته مع غير المؤمنين من أجل اثبات وجة نظره، لهذا نستطيع أن نقول عنها ( مواضيع غبية في خدمة المقدس )

  • الاقتباس من كتبهم المقدسة

    الكثير من المؤمنين يقتبسون النصوص كأدلة يقدمونها لغير المؤمنين لكي يحاولوا التأثير بهم، اما انه لا يعرفون طبيعة المقابل الذي لا يعترف بالمقدس أو انهم لا يهتمون لمدى العبثية التي تتضمنها محاولاتهم هذه، لنأخذ بعض الامثلة: هل المسيحيين يكترثون لما تقولة سورة (الأنعام) في القران المقدس لدى المسلمين مثلا؟ هل اليهود سيقومون باعادة التفكير في معتقداتهم اذا قرأ لهم احدهم البهاغافاد غيتا المقدسة لدى الهندوس؟ الحقيقة هي أن من يهتم بهذه النصوص هم فقط من يعتقدون انها مقدسة !!

  • سوف تحترق في النار

    يا حلاوة !… تذكرت الكباب المشوي اللذيذ و لا استطيع تخيل الاله الرحمن الرحيم و هو يشوى انسان الى ما لا نهاية، اذا قمنا مثلا بتهديد شخص ما باننا سندخله الى فرن مخصص لحرق البشر الذين تتبدل جلودهم كلما نضجت، هل هذا سيجعله يؤمن مثلا ب ( بابا نؤيل )؟ تهديد شخص ما لا يؤمن بفكرة معينة لا يجعله بالنتيجة مؤمنا بهذه الفكرة !..
    المشكلة ليست فقط بالتهديد بجهنم و الشوي على نار مرتفعة، تعدى الأمر الى التهديد و انهاء الحياة و محاولة اجبار المجتمعات الى اعتناق الافكار بالقوة… هل من الممكن ان اعيش في مجتمع مسلم اذا لم اكن اقدس مقدساته؟

  • انت لا تستطيع اثبات ان الله غير موجود

    هذا الموضوع يعتمد على نوع الاله المراد تأكيد وجوده، اذا أراد المؤمن مثلا تأكيد وجود اله قام بشق القمر قبل 1400 عام فان هذا الادعاء مدحوض لغياب أي ادله ملموسة تدل على انشقاق القمر و عدم وجود أي كاتب من وقت تلك المعجزة المزعومة قد كتب عن هذا الموضوع المهول ( ماعدا مامكتوب في القران).
    أما اذا كان المؤمنين يريدون تأكيد وجود الاله الذي يقول انه خلق شخصين قبل 6000 سنة و من نسلهما تكاثرت البشرية الحالية، نحن نعلم اليوم ان هذا الأمر مستحيل حدوثه جينيا، الغير مؤمنين غير مطلوب منهم أن يثبتوا ان الله غير موجود مثلما غير مطلوب من المؤمنين ان يثبتوا عدم وجود تنين غير مرئي يتمتع بصفات خارقة في كراج بيتي !!! البينة على من ادعى و الذي يزعم وجود شيء هو الذي يجب ان يثبت وجوده.

  • من صنع الكون، الأرض و الانسان ؟

    هذا هو سؤال معقد يبني الافتراض على ان الكون و الناس تم ( صنعهم ) و بواسطة ( من ؟).  كلمة “صنع” في العموم تؤدي الى عدة مواد موجودة اصلا تم استعمالها من أجل صنع شكل أو مادة جديدة، ولهذا يقوم المسلمين خصوصا بالتلاعب اللفظي فيستخدمون تارة كلمة صنع و تارة اخرى كلمة “خلق”.
    في المجمل هذا السؤال يمثل جهلا بعلم الجيولوجي ( طبقات الارض )، علم الكونيات، بالاضافة الى علم الأحياء. الغير مؤمن غير مجبر أن يشرح للمؤمن ما هو متوفر بصورة مجانية للقراءة عبر جوجل او اي مصادر اخرى غير مكلفة. اقرأ عن ( استكان جاي و دردشة حول الاديان ) بعيدا عن ال مواضيع الغبية.

  • لماذا لا يزال هناك قردة ؟

    التطور يعمل بطرق غامضة، أو من الممكن أن يكون التطور أصلا لا علاقة له بمجيء الانسان من القردة فهي تبقى نظرية بعيدا عن التقديس، لكن الجهل بالنظرية يجبرننا احيانا لنشرح عن التطور الذي هو مسألة تتعلق بعلم الوراثة، مجموعة معينة تتغير بشكل بطيء جدا عبر الزمن بسبب تغيرات عشوائية، طفرات وراثية، البقاء للأقوى و الانتقاء الطبيعي و غيرها من العوامل. تطور الانسان لا علاقة له بتحول كل القردة او مجموعة من القردة الى بشر، الموضوع يتعلق بكل الفصيلة القردية ( Ape ) بضمنها الانسان، الغوريلا و السعدان أي ان الكل تطور من نفس الشيء خلال ملايين السنين.
    المؤمنين الذين لا يعرفون نظرية التطور لا يجب عليهم أن ينشروا جهلهم، مهاجمة نظرية التطور لن تجعل أي أحد يقترب من أي دين أو فكرة بغرض العبادة، وحتى لو رمينا نظرية التطور من الشباك فسيبقى واقع عدم وجود اي دليل مادّي ملموس يبرر الايمان بالعبادة، هي فقط مواضيع غبية !!

  • لا تستطيع رؤية الهواء لكنه موجود، تماما كما هو الحال بالنسبة لله

    هذا الموضوع بالذات يستخدمه المسلمين بكثرة، بصراحة اليوم فان أي طالب مرحلة ابتدائية او متوسطة سيقول لك اننا نستطيع تحديد الهواء و قياسه، نستطيع قياس و معرفة مكونات الهواء ايضا. بدأ المرقعون يحيدون عن الهواء بعد ان احرجهم العلم و وجدوا شيئا طريفا اخر يستخدمونه بهذا الاطار وهو ” الروح”.
    اذا كان عدم رؤية الشيء هو دليل على وجوده، فأستطيع أن اقول لكم ان هناك جسرا يربط مدينة البصرة العراقية بمدينة باريس الفرنسية و يجب ان تصدقونني لانكم لا ترونه.

مواضيع غبية لاتنتهي فقط لمجرد اقناع المقابل بالفكرة المقدسة، اقرا ايضا عن منبع الاكاذيب الكبرى..

إقرأ ايضا المقال المرتبط الموسوم : هل يوجد إله؟


بواسطة : مصطفى الفارس

عن مصطفى الفارس

مهندس علماني من الطبقة الوسطى أؤمن بأن لي مطلق الحرية في التفكير والنقد وعدم السماح لما هو مقدس عند البعض بالتحكم في مصيري. في اوقات فراغي أكتب بعض المواضيع و اترجم بعضها و أنشرها في هذه المدونة وغيرها من الاماكن. للتواصل يمكن استعمال البريد الالكتروني وشبكة التويتر.

22 تعليق

  1. نار جهنم تفنى بعد أن تؤدي دورها في تأديب المكذبين

    • يا أخي مصطفى هؤلاء لا يعطون معنى للحياة، كل شيء عندهم تهديد ووعيد و تحريم، ما هذه الصورة عن الاله؟ وكيف يقولون انه رؤوف رحيم؟ انها العبودية بحد ذاتها. أنا لو اقتنعت في يوم من الايام بإله ما فانني سوف اؤمن بإله احبه و يحبني و احترمه و يحترمني.
      شكرا لتعليقك

  2. اذا كنت تريد البحث عن الخالق او الله فليس ان تتهكم على اقوال الناس و لكن ابحث في كتاب الله و تفكر ف خلقه تعالى كيف يسير السحاب و كيف خلق الانسان و كيف ينمو و كيف يسير الفلك في البحار وهذا كله او معظمه له اسباب منطقية لم يكن العلم يعلمها الا متاخرا ولكن من وراء هذا كله فاذا كانت كما يقول الملحدون الطبيعة اليسوا بذلك قد اتخذو الطبيعة الها يضر و ينفع و يتحكم في مصائرهم اما بالنسبة لرفض النظريات فذلك نتيجة التخلف تماما مثلا افتى الشيوخ بحرمة الشرب من الحنفيات ( الصنابير ) و اجاز استخدامها الحنفية لذلك سميت بالحنفية …… و لو قرأت القران بتمعن ستجد اجابة على من يرفضون وجود خالق للارض و السماء

    • أنا لا أتهكم، أنا اتطرق لمواضيع و اناقشها.
      من أين افترضت انه يوجد اله يسير السحاب و خلق الانسان؟ ما هو أساس افتراضك انه يوجد اله في الأصل؟ و أنا قرأت القران عشرات المرات و اقرأه بتمعن في كل مره. وحتى لو افترضنا وجود خالق لهذا الكون فمن يضمن لنا انه نفسه الإله الاسلامي نفسه الموجود في القران ؟؟ يوجد الاف الالهه التي يعبدها البشر وكل واحد منهم يحمل خصائص مختلفة… من يضمن لي ان الخالق هو الله الاسلامي ؟
      ارجوا الاجابة بعيدا عن نصوصك الدينية

    • اذا كنت تريد ان تتحدث عن الله ( الاسلامي ) فبالنسبة لنا اهل هذا الزمان علينا ان نكون اسرع المؤمنين به و من اقل الدلائل ان الله بين لنا امورا علمية بحتة لم نكن نعرفها الا عندما انعم الله علينا بالعلم قال تعالى ( و الارض دحاها ) ولم نكن نعرف ذلك الا مؤخرا و قال : ( مراحل تكون الجنين ) و لم نكن نعرف قبل السونار و الاشعة التليفزيونية و قال ( ظلمات بعضها فوق بعض ) و العلم اثبت ذلك و قال ( الايات عن البرزخ ) الفواصل بين البحار و التغير التكوين البيئي رغم انها مياه مفتوحة …….. كل ذلك لم يكن معروفا حتى عند الفراعنة و الروم و الفرس و العرب حتى اقرب الازمنة ما يضحض ان يكون كلاما غير مفهوم لمن يحب الشهرة ……….. ثم انه ما من نبي بعثه الله و كانت هوايته ذل الناس او الشهوات الطبيعية للانسان كالمال و الجنس و الاولاد و السلطة بل حتى حديث سيدنا سليمان كان يتحدث عن انجاب رجال ليخدموا دين الله و يجاهدوا في سبيله ……. وليس هناك من يطلب مكارم الاخلاق بالكذب ……… (بعيدا عن ان معظ المسلمين كاذبون و بعضهم يجعل من الكذب ضرورة دينية تحت مسميات اخرى

  3. السيد مصطفى، أتمنى أن تبقى بحالة من السرور -والضحك- الدائم، صدقني لم أهدف من نقاشي إلا الوصول إلى الحقيقة، وخير الكلام ماقل ودل.
    وفقك الله (الذي لا تؤمن بوجوده)

  4. صديقي مصطفى، انسحابك من النقاش بهذه الطريقة لا يتناسب مع آرائك المستندة للعقل والمنطق فقط (على حد تعبيرك)، ولكنني سأكتفي بهذا القدر من النقاش لأن إيمانك لن ينفعني وإلحادك لن يضرني، ولا يسعني إلا أن أتمنى لك الهداية -رغم يقيني باستهزائك بهذه العبارات-
    شكرًا لمحاولتك إقناعي لكن أعتذر منك لقد فشلت

    • أخ طلال فعلا أضحكتني، انا كتبت موضوعين اتحدث فيها عن قناعاتي بهذا الموضوع، احدهما يحتوي رد تفصيلي على ما ورد في سؤالك حول الايمان بالإله، ثم طلبت مني قراءة اجزاء من كتاب البوطي و قرأته واجبتك بنفس اليوم، اعطيتك رأيي فيه وقلت لي انك لا تقتنع برايي و انك لن تجيب لان السطور لن تكفي لما تريد ان تقوله أنت، تمنيت لك حظا جيدا و انتهى الموضوع، اما أن تأتي الان لتتهمني بالانسحاب من النقاش و تقول اني فشلت في اقناعك و كأنني أتحرق شوقا لأجل اقناع عيونك الجميلة فهذا أمر غير مقبول إطلاقا، ولهذا انا ابتعد عن هذه النقاشات الجدلية مع المؤمنين لكن ظننت انك مختلف، مع الاسف أخطأت في شأنك عندما اعتقدت انك فعلا تبحث عن الحقيقة كما ذكرت في البداية.

      أغلق الموضوع رجاءا و لاداعي للإطالة.

  5. السيد مصطفى، شكرًا على اهتمامك، أحترم رأيك لكنني لا أوافقك الرأي -لأسباب لا تكفيها سطور عدة لشرحها- .
    أما بخصوص استفسارك فالجواب موجود بنفس الكتاب بالصفحات 40 – 42، لذلك أرجو منك الرجوع إليها.
    مع الشكر الجزيل

  6. السيد مصطفى، قرأت الموضوع الذي كتبته عن وجود اله. ربما كنت محقاً ببعض الأفكار التي ذكرتها ولكنني (شخصياً) لم أقتنع بالبعض الآخر. قرأت من فترة وجيزة عن هذا الموضوع تحديداً من كتاب “كبرى اليقينيات الكونية” -أنا متأكد أنك مطلع عليه- وبصراحة وجدت كلام الكاتب منطقي ولم أستطع أن أجد ثغرةً فيه. فأرجو منك لو سمحت أن تطلع -ولو للمرة الثانية- على هذا الكتاب وتحديداً الصفحات من 77 حتى 107 -اعذرني إن كان هذا الطلب يستغرق جهداً ليس قليل- وأن تعطيني رأيك بما كتب لأنني أنا أيضاً أبحث عن الحقيقة.
    شكرًا لك على الاهتمام

    • أخ طلال لحسن الحظ لازلنا في عطلة نهاية الأسبوع و استطعت قراءة الجزء الذي نصحتني به من كتاب البوطي (كبرى اليقينيات الكونية) و سوف اعطيك هنا انطباعي الشخصي المتواضع:
      يتكلم البوطي بطريقة التساؤلات المنطقية و هو نفس ما نطرحه و يطرحه الكثيرون، تساؤلات بالنسبة لنا ربما لم يجد العلم لها إجابة لغاية اليوم لكن ما يختلف هو طريقة الاستنتاج، نحن عندما نتساءل نحاول إيجاد النظريات و نؤمن بالعلم الذي يوفر لنا الكثير من التفسيرات وربما تبقى بعض أجزاء الاحجية ناقصة  غير مكتملة وربما ستكتمل في المستقبل كما استطاع العلم من تفسير جزء كبير جدا من مواضيع كانت يعتبرها الناس مجهولة و تتعلق بالمعجزات و استغلها رجال الدين ابشع استغلال، بينما البوطي و معسكره يتساءل و عندما لا يجد التفسير فإنه يعزوه مباشرة و بشكل اتوماتيكي الى شماعة الخالق و الاله حتى لا يستمر الناس بالتفكير. هي استنتاجات ليست أكثر و كالعادة لا تحتوى على أي برهان لأنه في البداية استعد لذلك و نفى الحاجة عن البرهان في الأصول.  مع الأسف مثل هذه الكتب تستعمل الكثير من الخداع و التزويق اللفظي بشكل بهلواني يحاول التغطية على جهل الكاتب عن طريق التفنن في زخرفة الكلمات و هذا يخدع الكثير من الناس الباحثين عن الحقيقة.

      ما وجدته في الكتاب هو استقتال من أجل تبني صوت العقل و المنطق و اتهام الملحدين و الغير مؤمنين بكتاب محمد بانهم بعيدين عن الواقع ولكن هم يتناسون بأنهم هم من يؤمنون بالقصص المضحكة الخيالية مثل البغل المجنح و المبيت في بطن الحوت و الكلام مع النمل و غيرها من الكرتونات المقدسة .. اقرأ المزيد عنها من هنا … مثل هؤلاء غير مؤهلين نهائيا بالحديث عن العلم و المنطق و العقلانية بل عليهم أن يبقوا في اطار الحشو اللفظي و القصص الخيالية.

      صديقي باعتبارك قرأت هذا الكتاب جيدا و لا تجد أي ثغره فيه فأود أن أسألك عن هذه الكلمات التي اقتبسها كما هي من الكتاب، و مالذي فهمته انت منها:

      وقد ظهر وجود الله عز وجل بالدليل اليقيني القائم على برهان التلازم المرتكز على الاستقراء التام

      مودتي.

  7. السيد مصطفى الفارس، تصفحت مدونتك هذه و كونت فكرة عن آرائك و وجهات نظرك، أود أن تجيبني عن سؤال إذا سمحت، هل تؤمن بإله ما لهذا الكون ؟ إن كان جوابك نعم، فأرجو أن تدلني والناس إليه، وإن كان جوابك لا، فهذا يفتح الباب على مصراعيه لنقاش طويل خاضه قبلي الكثير من علماء الدين و الدعاة إلى الإسلام أو غيره (بالإمكان الاطلاع عليها)، أرجو منك الإجابة بصدق لأنني أسألك بصدق.
    شكرًا لك

  8. قبل بضع سنوات، قامت احدى القنوات الإخبارية الأجنبية بإجراء حوار شخصي مع أحد المسنين اليهود في مدينة القدس المحتلة، الذي كان يقف بجوار حائط المبكى يدعو ويبتهل إلى ربه. خلال الحوار أوضح المسن للمذيعة التي أجرت الحوار معه أنه يأتي الى هذا المكان المقدس لدى اليهود بشكل مستمر منذ أكثر من 40 عاماً كي يدعو الله أن يزيل العداوة بين الفلسطينيين واليهود في فلسطين وأن يعم السلام والأمن والاستقرار في ربوع البلاد. فسألته المذيعة وهل استجاب الرب لدعائك وتوسلاتك، فقال لها: في الواقع لم يحصل شيء، بل على العكس لقد زادت العداوة والبغضاء بين الفلسطينيين واليهود وأصبحت حياتنا مهددة باستمرار في هذا البلد، وكأنني كنت خلال تلك السنوات العديدة الماضية أوجه دعائي وتوسلاتي إلى حائط فعلي مصنوع من الطوب والحجر وليس إلى الله. ههههه

    • أخ منير هنا تكمن المفارقة، قد تجد طبقات متعلمة و مثقفة من حملة الشهادات و في نفس الوقت يؤمنون بالغيبيات و الروحانيات و قصص الانبياء… المشكلة ان الدين يأخذ حيز كبير من حياة شعوبنا لو تم استغلاله بشكل افضل لأصبحنا افضل بكثير.
      شكرا لمرورك صديقي

  9. كل هذه القصص والروايات والحروب والقتال والنزاعات بين البشر على مدى التاريخ البشري الطويل كان بإمكان الله أن ينهييها في دقيقة واحدة من خلال إظهار علامة أو دليل قوي وواضح من السماء كل فترة زمنية محددة بحيث تؤكد على وجوده وقدرته وسلطانه في هذا الكون الفسيح، وتحدد ما هو الصواب والحق من الخطأ والباطل. وسوف تستمر رحلة الشقاء والشكوك النفسية بين البشر إلى ما لا نهاية…

    • سطور رائعة أخ سامي، لكن مع الاسف لن يفكر الكثيرين بهذه الطريقة بل سيكررون قول رجال الدين و سيقولون لك ” لحكمة لا يعلمها الا الله “.

  10. انا ايضا لا اتخيل الها يشوي عباده واتسائل ياترى ماهو شعوره وهو يعذب بالنار الى الابد؟ وحسب النص القرأني ( يوم نقول لجهنم هل امتلأت وتقول هل من مزيد ) فأن الاغلبية الساحقة من البشرية في النار. فعلى المؤمن ان يفكر في ايات العذاب الموجودة في نصه المقدس هل تليق بألهه قبل ان يجهد نفسه بأقناع غيره بوجود هكذا اله.

رأيك مهم - اترك تعليق