هذه الصورة هي لسيده تدعى ( سعاد ارشد العمري )
عاشت في حقبة الخمسينات وتسنمت عدة مناصب في ذلك الزمن الجميل، كانت من الشخصيات البارزة ذات الاثر العميق في المجتمع العراقي…

20131126-210536.jpg

كانت امين للعاصمة بغداد فهل تعرف ان من بعدها سيأتي عبعوب ويتحدث عن صخرة يرميها المخربون في المجاري؟

وهل كانت لتعرف ان مخلوقات الليل الغادرة الجائعة ستحكم البلاد لتحيلها الى ركام من كل النواحي، عمرانيا وفكريا واخلاقيا واقتصاديا وامنيا ؟؟؟؟

لنقارن بين هذه المرأة الأنيقة وبين الغربان النسائية المتشحة بالسواد الاغبر من ” المسؤولات ” في حكومة الملالي الحالية في العراق !!!

نترككم مع سيرتها في هذا الاقتباس:

واحدة من بنات بغداد الحبيبة السيدة سعاد أرشد العمري أمين عاصمة بغداد آنذاك . احدى زهور العراق اليانعات.خدمت العراق بكل شرف وامانة في الخمسينات .. تاملها عزيزي وقارن بينها وبين من يمثلن الجماهير العراقية اليوم في البرلمان العراقي ..
السيدة سعاد أرشد العمري ، كانت من الأسماء اللامعة في المجتمع ،كان لها دور فاعل في تأسيس النوادي الثقافية وإقامة الندوات وألقاء المحاضرات ،ترأست جمعية الهلال الأحمر النسائية في الخمسينات ، كانت تتمتع بذوق رفيع وتملك محل لصناعة الأثاث ومن خلاله ساهمت في تأثيث الكثير من البيوت البغدادية ، تسلّمت منصب مدير عام شركة المخازن العراقية (أوروزدي باك) وقامت بتجهيزها بالبضائع من أرقى المناشيء العالمية . الصورة في أستديو أرشاك في شارع الرشيد.