عمل كبير اخر لريتشارد دوكنز يطرح من خلاله بطلان رسالات الأديان الابراهيمية، ويؤكد أنها في تناقض مع العلم في كونها غير قائمة على الأدلة. وهو أيضا يطرح فكرة أن الأديان تنشر الانقسام فيما بين البشر ، وأنها- باعتبارها تملى إملاءً على الأطفال- تعد شكلا من أشكال الاستغلال والاساءة.