الغزو الاسلامي للهند: أعظم ابادة جماعية في التاريخ

مقدمة:

أخيرا بعد وقت طويل و جهد كبير اكملت ترجمة هذا المقال، غرضي ليس نبش الماضي و تهييج الاحقاد، او استغلال مقال و موضوع معين ضد طائفة أو دين ما، انا اعرف ان كل الاديان قد تم ارتكاب المجازر تحت راياتها،  و أغلب الأقوام و الحضارات قد نشأت على تلال من الجماجم و انهار من الدماء،  وان الاراضي و البلدان ماهي الا حدود متحركة وهذه هي طبيعة الحياة، تأتي اقوام و تنقرض أقوام، تنشأ دول و تضمحل دول اخرى وكل هذا من الماضي وهذه هي طبيعة التاريخ… السؤال الذي قد يطرحه البعض لماذا التركيز على ما فعله المسلمين من دون التركيز على الاف المجازر و الحروب الطاحنة و الاستعمارات في شتى بلدان الارض؟
الجواب هو بسبب القدسية المزيفة للاسلام، جميع الدول و الديانات اصبحت تعترف بالاخطاء التي تم ارتكابها باسمها بل وقدمت اعتذارات عن ذلك، هم متصالحون مع تاريخهم و يعترفون بالخير و الشر الذي فعله اسلافهم و لايجدون داعي لتزوير حقائق تاريخهم حتى لو كان سيئأ، الا نحن بقينا كتله متحجرة كبيرة ندعي المجد و تاريخنا مملوء بالاكاذيب و المشكلة ان هذا التاريخ ينعكس بشكل مخيف على حاضرنا ومستقبلنا و مستقبل اولادنا…  قمت بادراج روابط لأغلب الشخصيات و المدن و المواضيع ذات العلاقة بالغزو الاسلامي للهند، لكي يكون هذا المقال هو رأس الخيط و البداية التي يتوسع منها اي شخص يحب التعمق في هذا الموضوع.
الى كل من يريد ان يتصالح مع ذاته و تاريخه و دينه…
الى كل من يعمل على جمع المواد التاريخية و يجعلها متوفره بين ايدينا…
و بالتأكيد الى ارواح الضحايا من الهنود الذين فقدوا ارواحهم مرتين، مرة عندما قتلهم الغزاة العرب و المسلمين، و مرة ثانية عندما انكرت  بلداننا و مجتمعاتنا ما حصل لهم و بنوا الامجاد الكاذبة على الكوارث المهولة التي حصلت لهم…
اهديكم هذا العمل…

فاصل

المؤرخ الاسلامي فرشته (اسمه الكامل هو محمد قاسم هندو شاه، ولد في عام 1560 و توفي في 1620) مؤلف تاريخ فرشته (Tarikh-i Firishtaكان اول من اعطى فكرة عن حمام دم القرون الوسطى و هو الهند في عهد الحكم الاسلامي، عندما اعلن ان 400 مليون هندوسي تمت اذابتهم خلال الغزو الاسلامي للهند. الناجين تم استعبادهم و اخصائهم. يقال ان تعداد النفوس في الهند كان بحدود 600 مليون نسمة، بحلول منتصف القرن السادس عشر كان تعداد السكان الهندوس بحدود ال 200 مليون فقط.

في الوقت الذي وصل الانكليز الى الشواطيء الهندية من بعد قرون من حكم الشريعة الاسلامية في الهند، كان السكان الهندوس لا يتصرفون كطبيعتهم، بل كانوا يتصرفون كالمسلمين. الكثير من شهادات الأرشيف البريطاني تتحدث عن حوادث بشعة كان الهندوس طرفا فيها كانت تشكل صدمة بالنسبة للبريطانيين – وهذا السبب الذي جعل في بعض الاحيان ان تتم الاشارة الى الناس بال “متوحشين”. نعم، فأي شخص يتعرض للتلوث عن طريق الارتباط بالثقافة الاسلامية سيكون قد تلوث و اصبح وحشيا، وهذا هو سبب الخطورة بالموضوع.


اليوم، و مثل بقية المجتمعات والثقافات التي ذبح الاسلام روحها، الهند لا تعتبر امة هندوسية بشكل حقيقي. الهند هي ظل للاسلام، نسخة هندوسية من الاسلام، حيث كل فظاعة انسانية قد تم الاحتذاء بها و تبنيها من قبل مجتمع غريب عن مثل هذه الفظائع. و بالتعايش مع الافة المحمدية الاجنبية، هذه العادات الاسلامية تم تبنيها و تقبلها كجزء (طبيعي) من الثقافة الهندية. لكن اذا عدنا الى عصر ما قبل الاسلام للثقافة الهندية نجدها كانت في العموم ثقافة تحمل طابع الخير و محبّه للعلوم والمعرفة والتعلم اكثر بكثير مما هي عليه اليوم.

منذ عهد السلالة الاموية (711 بعد الميلاد)، مرورا بالمغول، الى حكم باهادر شاه (1858)، الذي يعتبرونه قائدا عظيما حتى بواسطة المؤرخين الهنديين انفسهم، مدن باكملها تم حرقها، وتم عمل ابادة جماعية بحق السكان، مئات الالاف كانوا يقتلون مع كل حملة عسكرية، و ارقام مماثلة لبشر تم ترحيلهم كعبيد، كل غازي يعمل تلاله الخاصة من جماجم الهندوس. وهكذا كان غزو افغانستان في عام (1000) الذي جاء لاحقا لابادة الهندوس، المنطقة كانت لا تزال تسمى (هندو كوش) اي (ذبح الهندوسي).

توسع الامراطورية المغولية و غزو الهند

الابادة الجماعية التي تعرض لها الهندوس و السيخ في الهند على يد القوات المحتلة – العربية، التركية، المغولية و الافغانية لمدة 800 سنة،  لحد الان غير معترف بها رسميا على الصعيد العالمي. الابادة الوحيدة في الماضي القريب التي قد تكون مشابهة لهذه الابادة الجماعية هو الهولوكوست الذي تعرض له اليهود على يد النازيين. توجد ادلة على اكبر ابادة جماعية للسكان في تاريخ العالم من روايات شهود العيان التاريخية المعاصرة. المؤرخين و كاتبي السير من الجيوش الغازية و حكام الهند الاجانب تركوا الكثير من السجلات المفصلة للفظائع التي ارتكبوها اثناء مواجهاتهم يوما بعد يوم مع الهندوس في الهند.

احدى لوحات ادوين لورد ويكس

هذه السجلات التاريخية المعاصرة كانت تفاخر و تقوم بتمجيد الجرائم التي تم ارتكابها – الابادة الجماعية بحق عشرات الملايين من الهندوس، الاغتصاب الجماعي للنساء الهندوسيات و تدمير الالاف من المعابد و المكتبات الهندوسية و البوذية، كلها تم توثيقها بشكل جيد و هي تشكل دليل قوي على الابادة الجماعية الاكبر في تاريخ العالم.

كتب الدكتور (كونراد الست) في مقالته الموسومة بعنوان (هل كان هناك ابادة جماعية للهندوس؟) مايلي:

“لا يوجد هناك احصائيات رسمية للعدد الكلي للقتلى الهندوس على يد المسلمين. لكن نظرة أولية على الشهادات المهمة للمؤرخين المسلمين تشير الى انه وعلى مدى 13 قرنا في اقليم مترامي الاطراف مثل شبه القارة الهندية، فان المقاتلين المقدسين المسلمين قتلوا و بسهولة اكثر من 6 ملايين نسمه وهم عدد قتلى الهولوكوست اليهودي. (فرشته) ادرج الكثير من المناسبات التي قام فيها السلاطنة البهمانيين في قلب الهند ما بين (1347-1528) بقتل مئات الالاف من الهندوس، وهو العدد الذي اعتبروه كحد ادنى لأي عقوبة ضد الهندوس، وهؤلاء كانوا الدرجة الثالثة فقط من السلالات الحاكمة للأقاليم.
أكبر المذابح حدثت خلال غزوات (محمود الغزنوي) حوالي عام (1000)، و خلال الفتح الفعلي لشمال الهند بواسطة (محمد الغوري) و مساعديه (1192 وما بعدها)، و تحت حكم سلطنة دلهي (1206-1526).”

لوحة تعبر عن غزو الهند

كتب (ويل دورانت) في كتابه الصادر في عام 1935 الموسوم بعنوان (قصة حضارة: تراثنا الشرقي) (ص 459):

“الغزو المحمدي للهند كان على الارجح القصة الاكثر دموية في التاريخ. سجل المؤرخين و رجال الدين الاسلاميين بفخر و فرح شديد المذابح التي ارتكبوها ضد الهندوس، التحويل القسري للدين الاسلامي، اختطاف النساء و الاطفال الهندوس و المتاجرة بهم في اسواق العبيد و التدمير الشامل للمعابد الذي جرى على يد المحاربين المسلمين خلال الفترة الممتدة من عام 800 بعد الميلاد الى عام 1700 بعد الميلاد. ملايين الهندوس قد تم تحويلهم الى الديانة الاسلامية بواسطة السيف خلال تلك الفترة.”

(فرانسوا جاتيير) كتب في كتابه الموسوم بعنوان (اعادة كتابة التاريخ الهندي) عام 1996:

“المجازر التي تم ارتكابها بواسطة المسلمين في الهند لا مثيل لها في التاريخ، اكبر من الهولوكوست بحق اليهود على يد النازيين، اكبر من المذابح بحق الارمن على يد الأتراك، حتى اكبر و اكثر اتساعا من ذبح السكان الاصليين لأمريكا الجنوبية على يد الغزو الاسباني و البرتغالي.”

رجل يرتدي درع

الكاتب (فيرناند برادويل) كتب في كتاب (تاريخ الحضارات) عام (1995) عن الحكم الاسلامي للهند على انه:

“تجربة استعمارية عنيفة للغاية، المسلمين لم يستطيعوا ان يحكموا البلد الا من خلال عمليات الارهاب المنظم، كانت القسوة هي القاعدة – الحرق، عمليات الاعدامات المختصرة، الصلب و ربط الاطراف، طرق التعذيب المبتكرة. المعابد الهندوسية كان يتم تدميرها افساحا للمجال امام المساجد. في احيان اخرى عمليات التحويل الديني القسري للديانة الاسلامية. اذا حصل اي نوع من التمرد، فانه كان يتم اخماده بشكل سريع بطريقة وحشية: البيوت كانت تحرق، الارياف كانت تصبح مكبا للنفايات، الرجال كان يتم ذبحهم بينما النساء يتم اخذهن كسبايا و عبيد.”

(الان دانيلو) كتب في كتابه الموسوم (تاريخ الهند):

“منذ ان بدأ المسلمين بالوصول، حوالي سنة 632 بعد الميلاد، اصبح تاريخ الهند طويلا بسلسلة رتيبة من جرائم القتل و المذابح و التخريب و التدمير. و كل هذا كالعادة كان بأسم (الحرب المقدسة) النابعة بايمانهم بالاههم الوحيد. هؤلاء البرابرة حطموا حضارة، ومسحوا اعراقا بكاملها عن بكرة ابيها.”

رؤوس على اسنة الرماح

(عرفان حسين) في مقالته (شياطين من الماضي) كتب:

“بينما الاحداث التاريخية يجب ان يتم الحكم عليها في اطارها الزمني، فلا يمكن الانكار انه وحتى في تلك الفترة الدموية من التاريخ، لم يتم اظهار اي رحمة للهندوس قليلي الحظ الذين كانوا معبرا للفاتحين العرب لبلاد السند و البنجاب، او القادمين من اسيا الوسطى و اجتاحوا المنطقة من افغانستان… الابطال المسلمين الذين لهم صورة اكبر من الحقيقة في كتب تاريخنا ارتكبوا بعض الجرائم المروعة. محمود الغزنوي، قطب الدين ايبك، بالبان، محمد بن قاسم، والسلطان محمد توغلاق، كلهم لديهم ايدي ملطخة بالدماء لم يمسحها تقادم السنين عبر الزمن… بالرؤية عن طريق عين هندوسية، فان الغزو الاسلامي لبلادهم كان كارثة تامة.
معابدهم تم تدميرها، رموزهم الدينية تم تحطيمها، نسائهم تم اغتصابهن، رجالهم تم ذبحهم او اخذهم كعبيد. عندما دخل (محمود الغزني) الى (سومناث) في احدى غزواته السنوية، ذبح 50,000  وهم كل سكانها. (ايبك) قتل و استعبد مئات الالاف. قائمة الرعب طويلة و موجعة. هؤلاء الفاتحين الغزاة برروا افعالهم بانها واجب ديني مقدس لضرب غير المؤمنين. عن طريق وضع انفسهم في خانة الاسلام المقدس، زعموا بانهم يحاربون من اجل معتقدهم، وفي الحقيقة كانت الرغبة في الذبح و السلب و الاغتصاب هي الواضحة…”

كانت تلك عينة بسيطة من شهادات شهود العيان المعاصرين من الغزاة (الفاتحين) و الحكام و مساعديهم اثناء حملات الغزو الاسلامي للهند.

الاسلام في الهند

الحاكم الافغاني (محمود الغزنوي) غزا الهند ليس اقل من 17 مرة مابين العام 1001 و العام 1026 ميلادي. كتاب (تاريخ يميني) تم كتابته بواسطة وزيره و هو يوثق العديد من الحلقات الدامية للغزوات العسكرية:

“دماء الكفار تدفقت بغزارة (في مدينة تهانيسر الهندية) حتى ان التيار كان مشوها، على الرغم من نقاوتها كان الناس لا يستطيعون شربها… الكفار هجروا الحصن و حاولوا عبور النهر… لكن العديد منهم تم قتلهم، اسرهم، او غرقوا… تقريبا 50 الف رجل قتلوا.”

في السجل المعاصر (تاج المعاصر) الذي كتبه (حسن نظام النيسبوري)، جاء فيه انه عندما غزا (قطب الدين ايبك – سلطان دلهي الاول من اصل افغاني 1194-1210) مدينة (ميرات)، مسح عن وجه الارض كل المعابد الهندوسية و اقام محلها المساجد. في مدينة (اليكرا) قام بتحويل كل السكان الهندوس الى الاسلام بقوة السيف و قام بقطع رأس جميع من تمسك بديانته الاصلية.

العبيد في الهند

المؤرخ الفارسي (وساف) كتب في كتابه انه عندما قام (علاء الدين الخلجي) وهو (حاكم من سلالة الخلجي في الهند من اصول افغانية تركية 1295-1316 بعد الميلاد) باقتحام مدينة (كامبايات) على رأس خليج (كامباي)، قتل الذكور البالغين من السكان من اجل عظمة الاسلام، و اجرى انهارا من الدماء، و أرسل نساء المدينة مع ذهبهن و فضتهن و جميع مجوهراتهن الى بلده، و ألحق حوالي عشرين الف نسمة من الهندوس الى طاقم الخدمة و العبيد الخاصة به…
الهند لديها تاريخ ثقافي عميق. الديانة الهندوسية بدأت هناك في حوالي عام (1500 قبل الميلاد) و البوذية كانت هناك في حوالي القرن السادس قبل الميلاد. هذه الثقافة كانت متداخلة في اعمال بديعة في الثقافة و الفكر و حرية العبادة و الحرف الفنية. قبل و بعد و خلال الايام الاولى للاسلام، استمر العلماء الهنود عملهم في العلوم، الرياضات وما تشمل من (الصفر، الجبر، الهندسة، النظام العشري، مايسمى بالارقام “العربية” وهي في الحقيقة ارقام هندية!)، الطب، الفلسفة… الخ وحتى في بلاطات و حكم الاخرين (كالمسلمين في بغداد مثلا…).

الاخرين كانوا يأتون الى الجامعات الهندية، الاطفال الهنود (الذكور و الاناث) كانوا متعلمين في نظام تعليمي حكيم يحتوي على طيف واسع من المواضيع العلمية مثل العلوم و الطب و الفلسفة. الفن و العمارة الهندية كانت رائعة. كانوا شعبا مزدهرا. الى ان جاء الاسلام – ذبح، استعباد، اغتصاب، عنف، نهب، تدمير للمواقع الدينية و الحضارية الفنية و المعمارية، فقر، استغلال، اهانة، مجاعة، تحويل قسري للدين الاسلامي، انحدار في الانشطة الذهنية، تدمير اجتماعي و استفحال الامراض الاجتماعية.
في الاسلام، تم اعتبار ان كل شيء غير اسلامي هو من زمن – الجاهلية – و يجب تدميره (أو الاستيلاء عليه و تسميته معلم اسلامي!)، افغانستان الهندوسية تم تدميرها و تم انشاء باكستان، كشمير، و بنغلاديش على انقاضها.

كان ثمن الغزو الاسلامي هائلا في الارواح، الثروات و الثقافة. تقديرات تقترح ان مابين 60 الى 80 مليون قد قتلوا على يد الغزاة المسلمين و حكامهم مابين عامي 1000 و 1525 وحدها (خلال 500 عام انخفض التعداد السكاني بشكل مخيف). (لال قال في خان ص 216) هل هذا مستحيل وغير قابل للتصديق؟ في حرب الاستقلال البنغلاديشية في عام 1971، قتل الجيش الباكستاني المسلم مابين مليون و نصف الى 3 ملايين انسان (معظمهم مسلمين…) في 9 أشهر فقط. (خان ص 216). العالم ينظر بالاتجاه المختلف، لكن اليس هذا ما يحصل دائما عندما يكون المسلمين هم من يرتكب العنف؟!  (* الاعداد الحقيقية للهندوس الذين ذبحوا بواسطة المسلمين كانت حوالي 400 مليون، و ليس 60-80 مليون، وفقا الى فرشتة (1560-1620)، مؤلف كتاب (تاريخ فرشتة و كولشان ابراهيم).

حروب الهند

بناءا على المعطيات و الشهادات المتوفرة فان اعداد الهنود الذين تم استعبادهم كان هائلا..

الغزو الاسلامي للهند كان على الارجح هو الاكثر دموية في التاريخ:

“المؤرخين والعلماء المسلمين كانوا قد أرّخوا و سجلوا بكل فخر و اعتزاز عمليات ذبح الهندوس، و التحويل القسري للدين الاسلامي، و خطف النساء و الاطفال الهندوس لاستعبادهم، و تدمير المعابد الذي جرى على يد مقاتلي الاسلام للفترة من 800 الى 1700 بعد الميلاد. ملايين الهندوس تم تحويلهم للاسلام بوساطة السيف خلال هذه المدة.”

(المؤرخ دورانت كتب هذا في خان ص 201)

و ايضا كتب (رضوان سليم) في (1997) ما فعله الغزاة العرب:

“المتوحشون في مستوى منخفض جدا من الحضارة و ليس لهم ثقافة تستحق الذكر، من الجزيرة العربية و غرب اسيا، بدأوا بدخول الهند في اوائل القرن وما بعده، الغزاة المسلمين مسحوا عن الارض اعداد لا تحصى من المعابد الهندوسية، حطموا اعدادا لا تحصى من المنحوتات و الرموز التاريخية، نهبوا اعدادا لا تحصى من الحصون و القصور التابعة للملوك الهنود، قتلوا اعداد ضخمة من الرجال الهنود و حملوا معهم النساء الهنديات…. لكن الكثير من الهنود لا يبدو انهم يدركون بان القتلة المسلمين حطموا التطور التاريخي لواحدة من اكثر الحضارات تطورا على الارض، الثقافة الاكثر ابداعا، المجتمع الاكثر ابداعا.” (خان ص 179)

بالطبع الهنود قبل الاسلام كانوا يحاربون، لكنهم لم يمارسوا الاستعباد ولا التخريب، ولا المذابح ولا تدمير المواقع الدينية، ولا تدمير المحاصيل و الزراعة. المعارك عادة كانت تحصل في ارض مفتوحة بين افراد عسكريين. (خان ص 205-207) لم يكن هناك مفهوم (الغنائم) لذلك الهنود لم يكونوا على استعداد لمواجهة انقضاض الاسلام عليهم.

اضطر الهنود الاصليين للفرار الى الغابات والجبال، او مواجهة استغلال و ضرائب كبيرة، الذبح او الاستعباد في الوقت الذي كان مجتمعهم يتم اذلاله و تحطيمه. المسلمين بدأوا مباشرة باستهداف الهنود الاصليين و رموزهم الدينية و التجمعات السكانية و حاربوا بعضهم البعض ايضا في ثورات و انشقاقات بواسطة امراء الحروب و القادة و الامراء المسلمين طوال فترة الحكم الاسلامي (خان ص 205).

استخدام الفيلة في الحروب في الهند

العبودية: في البداية كانت (الهند) تشمل ما نعرفة اليوم عن دولة باكستان (سند)، و بنغلاديش / البنغال و كشمير. الهندوسية و البوذية كانت مزدهرة في افغانستان قبل السيطرة الاسلامية في القرن السابع. في القرن السادس عشر انقسمت افغانستان مابين الامبراطورية المغولية الاسلامية الهندية وما بين الصفويين الفرس.
في البداية سمح الملحدين (الامويين) للهندوس في البقاء بوضع (الذمي) – وذلك ربما بسبب اعدادهم الكبيرة و معارضتهم للاسلام و لقيمتهم المادية كمصدر للضريبة. هذا الامر يعارض النصوص و القوانين الاسلامية التي تنص على القتل او اعتناق الاسلام بالنسبة للكفار و المشركين. عندما تم سؤال السلطان (التمش المتوفي سنة 1236) عن السبب وراء عدم تطبيق النصوص الاسلامية بتخيير الهندوس مابين القتل او الاسلام، عندها قام بالرد التالي:

“في هذه اللحظة، المسلمين هم قليلون وهم مثل ملح في طبق كبير… بكل الاحوال بعد عدة سنوات عندما يتمكن المسلمين في العواصم و المناطق و المدن الصغيرة،  وتصبح قواتهم اكبر… سيكون من الممكن ان نعطي الخيار للسكان الهندوس مابين القتل او الاسلام.” (لال ص 538).

وعلى الرغم من وضعهم المزعوم (الذمية)، الّا ان مجازر هائلة، و تغيير اجباري للدين بشكل ضخم و استعباد مهول كان السبب للتحول للاسلام في جميع انحاء الحكم الاسلامي في الهند بحلول القرن ال 20 بعد تطبيق حكم الشريعة الاسلامية بتخيير المشركين و الكفار مابين القتل او الاسلام. المقاتلين الهنود تم ذبحهم بينما تم استعباد النساء و الاطفال. كانت عملية الاخصاء تجري للمستعبدين الهندوس من الاولاد اليافعين.

مقاتلين على الفيلة في الهند

في الاغلب كانت الاعداد الحقيقة لا تعطى، بل يستعاض عنها بمثل هذه التعابير “عدد لا يحصى من الاسرى و العبيد” أو “جميع النساء و الاطفال تم استعبادهم” و في الاحيان التي كانت الارقام يتم تقييدها كانت حصائل مروعة. و مع البشر المستعبدين، اخذ المسلمين كل شيء معهم، النقود، المجوهرات، الملابس، الاثاث، الاثار، الحيوانات، الحبوب… الخ و دمروا ما تبقى.

“الحكام المسلمين كانوا اجانب، حتى القرن الثالث عشر، معظم العبيد كان يتم ارسالهم الى خارج الهند لكن بعد حكم سلاطنة دلهي (1206 ميلادي) اصبح المستعبدين يبقون للخدمة في السلطنة، يباعون في الهند او اي مكان اخر. العبيد ايضا كان يتم استيرادهم و كانت الجيوش الاسلامية تتكون من طيف واسع من مجاميع العبيد الذين تم تحويلهم الى الاسلام. كان العبيد و السبايا يعتبرون غنائم من الله و كان الحصول عليهم يشكل دافع قوي جدا و اساسي للجهاد. كان اعداد العبيد كبيرة جدا بحيث اصبحت اسعارهم رخيصة جدا… رجال تم تدميرهم… لكن هذه من هبات و غنائم الله الذي يقوم بتشريف دينه فقط بهذه العطايا و يذل و يحطم الكفار و المشركين.

(المؤرخ الاسلامي (اوتبي) في وصفه لغزوة اخذ العبيد للسلطان (سبكتكين) (942-997) في  سوخدهو ص 166)

في السند (المنطقة الاولى التي تمت مهاجمتها بنجاح) المجتمع الاسلامي في بداياته كان يتكون من العبيد الذين اجبروا على الاسلام و اعداد صغيرة من السادة العرب (خان ص 229). في البداية كان العبيد يرسلون بالقوة الى خارج الهند (القاسم الى بلاد العرب)، الغزاة في بلاد السند ارسلوا بامر من (الحجاج بن يوسف الثقفي) في زمن خلافة (الوليد الاول)، ارسلوا 300،000 بغضون حملة ال 3 سنوات من 712-715 (خان ص 299، ترفكوفج ص 109). المقاتلين المسلمين جاؤوا من كل مكان للمشاركة في هذا الجهاد،

الغزنويين – الترك من غزني و افغانستان (997-1206) الذين اخضعوا البنجاب:

في 17 غزوة بين (997-1030) ارسل السلطان (محمود الغزنوي) وهو من ترك افغانستان مئات الالاف من العبيد الى (غزني) في افغانستان متسببا في خسارة مليوني انسان عن طريق السبي و الاستعباد و البيع خارج الهند (خان ص 315). مؤرخين من امثال (اوتبي، مساعد السلطان) وفر بعض الارقام… مثلا – من (ذانيسار)، المسلمين جلبوا 200،000 اسير خلال عودتهم الى (غزني) في افغانستان. في عام 1091 تم جلب 53،000. في احدى المراحل كانت اسهم الخمس التابعة للخليفة هي 150،000 و تم اقتراح 750،000 اسير لمضاهاتها. 500،000 اسير تم اخذهم خلال حملة واحدة  في (الواهند) (لال ص 551)

يقول (ال اوتبي) مساعد و سكرتير (محمود الغزنوي):

“أومضت السيوف مثل البرق في وسط ظلام الغيوم، نوافير الدماء تدفقت مثل النجوم المتساقطة، احباب الله هزموا عدوهم… المسلمين انتقموا من الكفار اعداء الله وقتلوا 15،000 منهم… و جعلوهم طعاما للحيوانات و الطيور الجارحة… الله ايضا منح احبابه هذا الكم الذي يتجاوز كل الحدود و الحسابات من الغنائم، بضمنها 500،000 من السبايا رجالا و نساءا جميلات… (خان ص 191)

الغزنويين حكموا خلال (سلطنة البنجاب الاسلامية) حتى عام 1186. الهجمات على كشمير، هانسي، و مناطق من البنجاب انتجت مجازر جماعية و استعباد اعداد كبيرة جدا… مثلا 100،000 في عام 1079 اثناء الهجوم الذي حصل على البنجاب. (طارق الفي في خان ص 276، لال ص 553).

السلطنة الاسلامية في الهند

تحت حكم حكام الغرويين الترك مثل محمد الغوري (الافغاني) و قائدة العسكري ثم الحاكم قطب الدين ايبك (حكم 1206-1210)، و سلطنة دلهي، عمليات قطع رؤوس جماعية، استعباد، تحويل ديني قسري، تخريب و تدمير المعابد استمر. العبيد كانوا كثيرين بشكل خيالي. في عام 1195، اخذ ايبك 20،000 عبيد من (راجا باهيم) و 50،000 من (كالنجار) عام 1202 (لال ص 536)

حتى فقراء المسلمين اصبحوا سادة و يمتلكون عددا كبيرة من العبيد الهنود (خان ص 103، لال ص 537)

خلال القرن الثالث عشر و القرن الرابع عشر و هو حكم ال (خلجي) و ال (تغلاق)، تجارة العبيد نمت و انتشرت بقدر انتشار الاسلام. الاف العبيد تم بيعهم باسعار بخسة كل يوم (خان ص 280). كان استيلاء علاء الدين الخلجي (حكم 1296-1316) على العبيد مذلا و مهينا حيث كانوا يقيدون بالسلاسل. (لال ص 540).

“في غزو (سومناث)  وحدها استولى على اعداد كبيرة من الخادمات و الخدم الجميلين، باعداد تصل الى 20،000 بضمنهم اطفال من كلا الجنسين باعداد اكثر مما تستطيع الاقلام ان تكتبه”… “الجيوش المحمدية اوصلت بلاد الهند الى الدمار التام، دمرت ارواح السكان، خربت مدنهم و استولت على ابناءهم وذريتهم.”

(كتاب بوسطم ص 641، لال ص 540).

الاف عديدة من البشر تم ذبحهم، علاء الدين الخلجي (حكم 1296-1316) كان لديه 15،000 عبد من الاولاد في خدمته الخاصة و 70،000 عبد يعملون بشكل متواصل في خدمة ممتلكاته. (لال ص 541). النساء كنّ يمارسن ال (جاهار) ( وهو حرق وقتل الذات لتجنب الاستعباد او الاغتصاب).
يقول امير (خسرو) الصوفي “الاتراك اينما حلوا، بامكانهم قتل، شراء او بيع اي هندوسي” (لال ص 541).

قتال اخر في الهند

المستعبدين و المخصيين:

في جميع انحاء العالم الاسلامي، المهزومين يتم اخصاءهم بضمنهم عبيد الهند. ويتم عمل هذا الموضوع من اجل ان يستطيع هؤلاء الرجال من حماية الحريم، ومن اجل ان يبقى اخلاصهم للحاكم، وحتى لا يبقى لهم امل بانشاء عائلة خاصة بهم، الاخصاء هو عادة متأصلة و منتشرة في الحكم الاسلامي و ربما كانت سببا في انخفاض تعداد سكان الهند من 200 مليون في عام 1000 الى 170 مليون في عام 1500 (خان ص 314). حالما غزا السلطان (بختيار خلجي)  البنغال في 1205، اصبح من الموردين و المجهزين الرئيسيين للعبيد المخصيين، استمر هذا الموضوع خلال الفترة المغولية (1526-1857).

اكبر الكبير (1556-1605) امتلك الخصيان، (سعيد جاتاي) امتلك 1200 مخصي، اثناء حكم (اورانجزب) عام 1659 في (كولكوندا – حيدر اباد)، 22،000 صبي تم اخصائهم و تم اهدائهم و بيعهم الى الحكام المسلمين. (خان 313).
سلطان الدين خلجي (حكم 1296-1316) كان لديه 50،000 صبي في خدمته الخاصة، سلطان محمد تغلاق (حكم 1325-1351) كان لديه 20،000 و السلطان فيروز تغلاق (حكم 1351 – 1388) كان لديه 40،000 (فيروز تغلاق كان يحب ان يجمع الصبيان باي طريقة كانت وجمع 180،000 عبد بالمجموع (لال ص 542).
الكثير من القادة تحت حكم سلاطين مختلفين كانوا مخصيين. المؤرخين المسلمين كتبوا عن (افتتان) السلاطين محمود الغزنوي، قطب الدين و سكاندر لودي بالصبيان الوسيمين! السلطان محمود كان مفتون بقائده الهندي (تيلاق) (خان ص 314).

الاستعباد في الهند

تمت الترجمة من المقال الاصلي الموسوم بالعنوان التالي:
Islamic Invasion Of India: The Greatest Genocide In History
من اللغة الانكليزية و حسب موافقة الكاتب.

لأي اضافة او تصحيح معلومة يرجى الاتصال من هنا

[sc name=”ads2″]

 

المراجع:

References:

1) Bostom, A. G. ‘The Legacy of Jihad: Islamic holy war and the fate of the non-Muslims.’ Prometheus Books. New York. 2005.
2) Khan, M. A. ‘Islamic Jihad: A legacy of forced conversion, imperialism and slavery.’ iUniverse, Bloomington, IN. 2009. (An Indian ex-Muslim)
3) Lal [a], K.S. Muslims invade India p 433-455 in Bostom (1) above.
4) Lal [b], K.S. Jihad under the Turks and jihad under the Mughals p 456-461 in Bostom (1) above.
5) Lal [c], K.S. Slave-taking during Muslim rule p535-548 in Bostom (1) above.
6) Lal [d], K.S. Enslavement of Hindus by Arab and Turkish invaders p 549-554 in bostom (1) above.
7) Lal [e], K.S. The Origins of Muslim slave system p 529-534 in bostom (1) above.
8) Reliance of the Traveller: A classic manual of Islamic sacred law. In Arabic with facing English Text, commentary and appendices edited and translated by Nuh Ha Mim Keller Al-Misri, Ahmad ibn Naqib; Amana publications Maryland USA 1994.
9) Sookhdeo, P. ‘Global Jihad: The future in the face of Militant Islam.’ Isaac Publishing. 2007.
10) Trifkovic, S. ‘The sword of the prophet.’ Regina Orthodox Press, Inc. 2002.
11) Ye’or, Bat. ‘Islam and Dhimmitude: Where civilisations collide’ translated from the French by Miriam Kochan and David Littman. Fairleigh Dickinson University Press 2002, reprint 2005.

Ye’or, Bat. ‘Islam and Dhimmitude: Where civilisations collide’ translated from the French by Miriam Kochan and David Littman. Fairleigh Dickinson University Press 2002, reprint 2005.

2016/07/24|اديان|

حول الكاتب:

Profile photo of مصطفى الفارس
مهندس علماني من الطبقة الوسطى أتقن ثلاث لغات على قناعة تامة بأن لي مطلق الحرية في التفكير والنقد وعدم السماح لما هو مقدس عند البعض بالتحكم في مصيري. في اوقات فراغي أكتب بعض المواضيع و أنشرها في هذه المدونة وغيرها من الاماكن. للتواصل يمكن استخدام البريد الالكتروني. من هواياتي البرمجة، السفر، التصوير، الترجمة، إنشاء و إدارة المواقع الالكترونية ثم كتابة المواضيع فيها.

102 تعليق

  1. لحظة واحدة كام كان عدد سكان كوكب الارض حينها وكيف لم تنتبه الموسوعة الحرة لذلك الامر.

    • Profile photo of مصطفى الفارس

      عبد الرحمن،
      المقال الأصلي يتحدث عن الأحداث عبر قرون وليست سنوات محددة

  2. مقال متحيز و لا يمت للبحث التاريخي الجاد بصلة و همه الوحيد ليس هو نقل التاريخ بل هو التشهير بالمسلمين و المساهمة في جوقة إثارة الكراهية ضدهم. وأغلب المصادر من مصادر اليمين المتطرف و كلها أصلا أدرجها أندرياس بريفيك في وصيته.

    • Profile photo of مصطفى الفارس

      الأخ arimko
      لا داعي للتشهير بالمسلمين فسمعتهم قد وصلت الى مشارق الارض ومغاربها، يكفي ان تصرخ الله اكبر في أي سوق ستجد الهرج والمرج من الخوف الذي سيحدث خوفا من احفاد نبي الرحمة المجاهدين. واذا كان هناك مصدرا قد اقتبس منه سفاح النرويج بعضا منه فهذا لايعني شيئا.

  3. يعني تتحدثون عن تاريخ ومجازر الهند نفسها مو معترفه فيها ولا موثقه باي مكتبه او اي بحث في الهند غير بعض الغربيين والملحدين والشيعه وتقولي هذا تاريخ الاسلام بالهند ؟؟
    الي يومك هذا الهند تتمنى ان يعود الحكم الاسلامي وانت جاي تقولي مجازر !!!
    لاحول ولا قوة الا بالله

    • Profile photo of مصطفى الفارس

      عزيزي أبو النور…
      افتح عينك واقرأ بعض الكتب خارج نطاق كتبك الاسلامية قليلا وحاول التوسع في مدى ادراكك، كفى رمي التهم على من ينتقد نصوصكم بانهم غربيين وملحدين وشيعة ووووو…. الهند التي رأت الويلات من الاسلام وانقسم منها شطر كبير على اساس ديني بحت وهو باكستان وحصلت ثلاث حروب مدمرة في القرن الاخير ذهب ضحيتها الملايين ولغاية اليوم الارهاب الاسلامي يضرب مدنييها ولاننسى الضربة الارهابية في مومباي….
      لا تصير (قشمر) وتجعل شيوخك يضحكون عليك ويقولون لك الهند تتمنى عودة الاسلام.
      فعلا اضحكتني

  4. الجهاد واجب ضروري على كل مسلم لولا الجهاد لما فتحت مصر ولا العراق ولاتركيا ولابلاد المغرب العربي ولا الهند لولا الجهاد لذهب الاسلام من زمان في زمن المغول لولا معركة عين جالوت تلك المعركة التي ظهرت من مصر تلك التي فتحت بالجهاد وانتم مهما طال الزمان في زماننا او زمان غيرنا سنأتيكم حتما وسننشر الاسلام في في كل بقاع العالم بأذن الله

    • Profile photo of مصطفى الفارس

      لا أرحب بالدواعش هنا،،، ✋

    • محمد

      اولا الاسلام بريْ من داعش لأن المجرمين يتستروا خلف كل شيْ جميل حتى يقولوا الناس انهم على صواب، ثانيا وهو الاهم ولن اخاطبك من منطلق ديني بل من منطلق فكري واقول لك الم تسأل نفسك لماذا انت هنا في هذه الدنيا لماذا انا عايش في نطاق هذا الزمن الضيق جدا قول مائة سنة على الاكثر ماذا عن الزمن الطويل الذي كان قبلي منذ ادم وماذا عن الزمن القادم الطويل ربما بعد ان تموت ،أسألك ايضا لماذا لانعيش كلنا للأبد هنا في الدنيا هل الحياة في هذه الدنيا صدفة ،تصدق اخي اقوى دليل نلمسه في حياتنا يخليك تفكر كتيرا بحياتك الان ليس مايقترحه كل دين لأنك لاتؤمن انهم على صواب بل دليل يلمسه كل انسان مهما كان معتقده الاوهو الموت هذا الذي ترتعد منه الانفس ، قوة الموت ويالها من قوة اسمح لي اخي اتكلم شوية عنه ، الموت باختصار هو النهاية لانلاحظه في البشر فقط بل في كل جوانب حياتنا اليوم يولد باكرا ويمر الوقت عليه فيموت مغربا الانسان يولد طفلا ويموت كهلا، نمط حياتك كانت كذا وكذا في زمن معين وانتهت بنمط جديد حتى وانت تشاهد مبارة كرة القدم تعجبك هل ستتفرجها للابد؟ ستقول لي معليش بكرة بشوف مبارة جديدة وبكرة بيجي يوم جديد بدل اليوم اللي مات اقول لك صحيح من الظاهر يبان ان الحياة تتكرر لكن هي في الحقيقة ان كل لحظة يعيشها الانسان هو شيْ جديد لم يتكرر لأنها في وقت مختلف لكن هل تتكرر حياة الانسان مرة اخرى في الدنيا كلهم الذين ماتوا ولاواحد تكررت حياته وعاد للدنيا من جديد اذن خي هناك 3 احتمالات يالحياة ابدية وهذا حسب الواقع غير صحيح لاننا نموت والاحتمال الثاني يالحياة تتكرر بعد ان نموت وهذا ايضا غير صخيح منطقيا لأنه لوتكررت الحياة لعاد الموتى الاوائل وشفناهم من جديد قد يقول قائل لقد تبدلت اجسادهم وعادوا باجسام اخرى طيب لماذا لايتحدثون عن حياتهم الاولى وماكانوا عليها بتقول لي تبدلت ارواحهم وهذا غير منطقي لان الروح لوتبدلت يعني ان الروح الاولى افنيت وجاء شخص اخر وهذا غير مقبول بتقول لي الارواح هي نفسها بس نسوا حياتهم الاولى ولايذكرون شيْ لكن الانسان من واقعنا مهما تغيرت ملامحه في الدنيا طفل وشباب وكهل لايمكن ان ينسى حياته وهو طفل ،بعدين من الظلم والعبث ان تمر حياة بمشاكلها وتجي حياة اخرى بنفس النمط اذن اخي مافيش غير الاحتمال الثالث ان الانسان يعيش مرة واحدة في الدنيا لن تتكرر ابدا وللحديث بقية

    • Profile photo of مصطفى الفارس

      بالنسبة لكلامك عن ان الاسلام بريء من داعش و بعيد عن الارهاب، انت تتخبط كثيرا، فمن ناحية تقول ان الجهاد هو سبيلكم الوحيد وتهددني و تهدد العالم بانكم قادمون ثم تقول كلامك المطول هذا، بأي منطق تتحدث؟؟؟ ادعوك لقراءة هذا الموضوع :
      https://www.mustafaris.com/post/islam-is-a-religion-of-peace-myth/

  5. شكرا شكرا اخ مصطفى على هذا الطرح الي تخفيه مناهجنا ويخفيه شيوخنا ، مضللين الناس بان الغرب متوحش وان خلافتهم كانت امان وعدل وسلام ولا يعلمون ان اكبر سفاح بشري هو تيمور لنج المسلم ، اةول داعش في البشرية هو الجيش الانكشاري وفتوحات خالد بن الويد السفاح قاطع الروؤوس وصاحب مجازر العراق وحتى فتح الهند شديد الدموية ، وبرغم ان المصادر على لسان مساعد ووزير محمد الغزنوي امامهم يعترف ويفخر بالدم فهم لا يريدون التصديق ، ختم الله على قلوبهم والان هم يدفعون ثمن افعالهم وكره العالم لهم ولا يفهمون لم ، يعتقدون انهم العدل والسماحة و، اتنى ان تفتضح هذه الممارسات ليه العالم والاعلام لا يسلط الضوء على هذه المجازر فيعرف الجميع بها ويعود الحق للهنود ولو معنويا مش حرام؟؟؟ فقط عشانهم شعوب مسكينة مسالمة يستقوو عليها ، كان لازم الغرب يسبيهم ويسبي نساؤهم زي ما سبو غيرهم وسبو كل نساء العالم كانو فهمو شو يعني سبي بس الغرب افضل منهم لازم العالم كله يعرف بدال ما القرضاوي المضلل مفهممم انهم ضحايا مساكين وان فتوحاتهم هعدل حتى صارو بدعهم يستعيدو الماضي الله يهزمهم

    • Profile photo of مصطفى الفارس

      العزيزة (هيا)…
      كلامك صحيح و اتفق معك بالكامل… شكرا لمرورك الذي أثرى الموضوع

  6. محمد العراقي - رد على هذا التعليق

    الحقيقة ان هذا الرجل مريض وحاقد على الاسلام وعلى العرب وما اظنه عربي اصلا واصبح الهوس بالطعن بالدين حدا لما سبه من تفاهة افكارهم ومرضهم وانهم ابتعدوا عن الحق والانصاف واللذين يدعوه وبه يطعنون بديننا السمح واللذي يجعل منهم حشرات تطنطن امثال هذا الحنون كثير ان كنت مسلم فلا تعرف حتى نفسك وان كنت غير ذاك فهذا ديدنكم بالطعن بديننا

    • Profile photo of مصطفى الفارس

      دينك سمح و كل هالارهاب و القتل و الماسي تخرج من تحت عبائتة، لو كان وحشي و غير سمح شكان صار ؟

    • هيا

      الحقائق امامك بالمصدر من افواه المسلمين ولا زلت تكرر كلام السماحة ، يمكن القتل سماحة في الاسلام هههه

  7. ما هذا الهراء المتعدد الابعاد .مجرد قراءة هالكلام يظن الشخص ان الهندوس قد ابيدوا .وانه لا يوجد اي هندي الان .ويستحيل ان يعتقد ان هناك اكثر من مليار هندي .اه صحيح يبدو ان الخصيان وجدوا طريقة للتكاثر .كلام مجموع من ناس حاقدة مليئة بالهراء .يكفي قراءة ان عدد الهند بتلك الفترة كان 600 مليون ليعرف الشخص ان الكاتب يتحدث عن هند اخرى .ثم ما علاقة العرب بالمغول الاتراك الذين حكموا الهند .تيمور لنك ارتكب مجازر بالعبر اكثر من الهند .

    • Profile photo of مصطفى الفارس

      أدخل العرب الاسلام لشعوب العالم بالورود و ليس بالسيف ولا يهمك.
      تخيل اليوم شعب مسيحي او يهودي او هندوسي و يزحف عليه السعوديين من اجل نشر دينهم، سيتركون دياناتهم بسهولة اليس كذلك ؟ وما دمت تتكلم عن الهراء، ادعوك لقراءة القليل من الهراء المقدس من هنا
      http://mustafaris.com/post/funny-holly-cartoons/

  8. “المؤرخ الاسلامي فرشته (اسمه الكامل هو محمد قاسم هندو شاه، ولد في عام 1560 و توفي في 1620) مؤلف تاريخ فرشته (Tarikh-i Firishta)، كان اول من اعطى فكرة عن حمام دم القرون الوسطى و هو الهند في عهد الحكم الاسلامي، عندما اعلن ان 400 مليون هندوسي تمت اذابتهم خلال الغزو الاسلامي للهند”
    يعني باعترافك واعتراف الجاهل الذي كتب المقالة فرشته المولود سنة 1560 هو اول من تحدث عن “المجازر” التي ارتكبها عن الغزنوي يعني تريد ان تفهمنا ان بعد وفاة الغزنوي بحوالي 500 سنة نزل الوحي على احدهم لكي يخبرنا بمجازر ارتكبت قبل ولادته باكثر من 500 سنة ولم يعلمها غيره !! هذا طبعا بغض النظر انه كان شيعي كما في ويكبيديا “Firishta was of Shia origin” يعني من مصلحته أنه يشوه فترة حكم ملوك السنة خاصة حاكم مثل ابن سبكتكين !! وتاتي انت الآن وتترجم هذا العبث لمجرد حقدك لـ الإسلام !
    ثم تعال نري المصادر المحايدة التي اعتمدت عليها:
    مدونة الورد بليس نفسها اللى انت مترجم لها المقال واضحة جداً انها محايدة !!
    كذلك المصادر المحايدة جداً التى اعتمدت عليها مثل “Islamic Jihad: A legacy of forced conversion, imperialism and slavery” ما هذه الحايدة يا رجل وهذا المصدر الذي يتضح من اسمه الحياد التام…
    بالطبع اغفلت كل ما فعله المسلمين فى الهند من حضارة بل واغفلت من قال من المورخين المحترمين بعكس ما يقوله الجاهل كاتب المقال ، عموما واضح انك لا تعرف شيء عن تاريخ اللإسلام في الهند مجرد ترجمة مقالة من موقع حاقد على الإسلام (يمكن ان يفعله) اي شخص يمتلك بعض العلم بالإنجليزية لا يعتبر انجاز (:
    سلاما قوم منكرون

    • Profile photo of مصطفى الفارس

      الى Ahmed Tareq
      لم اتحدث عن انجاز ابدا بل قلت في بداية الموضوع انني اكملت ترجمة هذا المقال الذي اخذ من وقتي الكثير، اترجم ما اراه مناسبا بعيدا عن التقديس و نناقش كل شيء بعيد عن التعصب للافكار و المقدسات كما تفعلون انتم. و بكل الاحوال انتم لا تتقبلون اي نقد لتاريخكم و لا تعترفون الا بالمصادر الاسلامية.
      ارجع للبخاري و مسلم و الكافي ربما ترتاح و تهدي اعصابك فهي مراجعكم التي ترونها حقيقية.

    • هيا

      هو اوردلك مصادر اسلامية نفسها وزير محمد الغنيزوي شو بدك اكتر ههه والله لو المسلمين نزلو قالولك انهم سفكو الدم ما حتصدق ، بعدين يعني البخاري الي اجى بعد محمد بميتين سنة بيعرف اكتر ؟؟؟ ما انتو كل تاريخكم مرويات لاحقة للحدث ، بعدين تقتلو الناس وتسفكو دمهم وتقولو انجازات اصلا كل انجاز اسلامي هو يا نقل يا تقليد ، كل شي اخدتوه من اصحاب الخضارات وافضل ما فعلتوه ان نقلتموه فتاريخ الهند من زمان مليان علماء وفن وحضارة من قب ما يشوفو وجهكم العفن وشوف الهند وشوف باكستان لتعرف الفرق

  9. الحقيقة من **** ماقرأت. يبدو ان الكاتب لايفقه شئ في التاريخ. لو كان ماقاله حقيقة لكان الغرب نشره في كل مكان ولم يكونوا ليتركوا فرصة للتنديد بتاريخ المسلمين. التاريخ يذكر السافحين باسهاب امثال جنكيز خان الذي قتل ١٢٪ (٤٠ مليون) من سكان الارض في زمانه. لم يذكر في اي من كتب التاريخ المنصفة والتي يعتد بها في اوساط التاريخ الاكاديمية عن قائد مسلم حقيقي فعل مثل ذلك. ولا تذكر امثلة من من هم مسلمون بالاسم فقط كاسماعيل الصفوي الذي كفرته كل المذاهب. ولاتذكر تيمور لنك الذي ادعى الاسلام فهو ليس بمسلم وهو سفاح من نسل سفاحين وقد قتل في العراق وبلاد المسلمين الملايين مثلما فعل في الهند. المغول كانوا همج وكانوا لادين لهم فقد قتلوا اكثر من مليون في بغداد وحدها.
    *************

    • Profile photo of

      صاحب التعليق / Hussein
      هذا رأيك، أعتقد ان ما تصفه بالكتب المنصفة هي الكتب التاريخية الاسلامية فقط. خالد بن الوليد هو أبو السفاحين و منه تعلّموا القتل في سبيل اله محمد. عداوتك و مشكلتك مع الشيعة لا تهمني فعندما تخص بالذكر السفاحين من القادة الشيعة و تتناسى السفاحين السنة مثل السلطان سليم الأول و العشرات بل المئات غيره فهذا لا يدل على شيء سوى انك في غاية الانحسار و الضيق الفكري… انصحك بتوسيع مدى ادراكك قليلا لتستطيع التخلص من هذه العقدة. و بالمناسبة انا هنا لا أسمح بأي تجاوز مطلقا في التعليقات ولا ارحب الا بالكلام المحترم و أحذف ما سواه مباشرة.

    • هيا

      لا انت غلطان فالغرب مش صاحب ابواق وكلام زيكم هو فخور واثق في نفسه فلا يهتم للماضي ولم يتحدث عن استعبادم لملايين الاوربين في الجيش الانكشاري لانهم شبعو مجد ولا يهمهم ان يبحشو في تاريخ الشعوب المهزومة حضاريا مثلكم، بس الان انا رح اسعى لنشر هذا الكلام ليخرس المسلمين عن الفخر بماضيهم السمح

  10. تربينا على الانتماء الخاطئ، انا واخى على ابن عمى، انا وابن عمى على الغريب. انصر اخاك ظالما او مظلوما. دينى هو الافضل هو الصح، أبى احسن أب امى افضل ام (فنحن نحتاج الى علاج العقل وطرق التفكير ) وايضا يجب ان اعرف كذب التاريخ جميع العلوم صحيحة وتحترم عقولنا الا التاريخ يكذب كل حقيقة يقول النهب والقتل والسرقة والاغتصاب انها رحمة للعالمين بل يريد ان يجبرك على الاعتراف بذلك (تحياتى لكل عقل حر تحياتى لكل انسان يتكلم دون انتماء لاحد)

    • Profile photo of

      نعم أخ هاني ، الانتماء خاطيء فهو ليس للوطن على أساس المباديء و الأخلاق. بل الولاء دائما للدين و الطائفة و العشيرة لأن أصحاب الفكر الصحراوي زرعوا فكرهم الجرثومي في بلدان لها باع في الحضارة و انتجت لنا هذه الحالة المشوهة. خلاصنا يكمن بالتخلص من كل شيء حملته لنا رياح الصحراء من افكار همجية و مقدسات زائفة.
      شكرا لتعليقك

  11. انتقاداتك ليست موضوعية بتاتا , كل هدفها شتم و سب الاسلام و المسلمين
    “”اي شخص يتعرض للتلوث عن طريق الارتباط بالثقافة الاسلامية سيكون قد تلوث و اصبح وحشيا””
    الاسلام دين يدعو فقط للسلام و الحسني , الاسلام يدعو فقط لكل ما هو جيد
    اذا التزمت بهذا كان لها , إن لم تلتزم فانت لست بمسلم من الاساس
    لا تحكم علي الاسلام من تصرف ما تسميهم ” مسلمين ” بل احكم عليه من خلال القرآن , ان فعلت كان بها
    ان لم تفعل فاعلم ان هنالك عيبا شديدا في عقلك و منطقية تفكيرك

    • Profile photo of

      الى صاحب التعليق / kareem atef
      أدعوك لتقرأ هذه >> النصوص من هنا << من أقدس كتاب عند المسلمين و هو القران… إقرأها بتأني ثم ارجع لي وكرر هذه الجملة (الاسلام دين السلام)… يا رجل هل هذا كلام يحتاج ان يقوله خالق الكون؟ قتل و صلب و تنكيل و سبي !! و لنفترض انك ستقول (كما جرت العادة عند المسلمين) ان هذه النصوص قد تم اجتزائها من السياق 🙂 … فلنفرض هذا… المسلمين ربهم يدعوهم للقتال ليدافعوا عن أنفسهم، هل خالق الكون يحتاج لهذه الطريقة البدائية ليخلق بشر ثم يجعل قسم منهم يقتل الاخر لنشر دينه؟ هل هذا منطقي بالنسبة لك يا من تتهمني بانني اشوه سمعة الاسلام؟

  12. المسلمون فتحو البلاد بالسيف ودى حقيقة اعتز بها وفتحت القلوب بالدعوة وهذه حقيقة لا ينكرها حتى الكفار

    اما بالنسبة للكلام الى انت ترجمتة فى قتل الذكور والرجال فانا اؤيدهم لكن فى كلام الكاتب لم يكتب بأن المسلمين قتلو النساء والأطفال لكن يحل للمسلم بالتأكيد قتل الكفار من الذكور او حقنا لدمائهم يعطى الجزية وهو صاغر ذليلا وفعلا ان الارض يرثها عباده الصالحين ودي شهادة من الله وايضا حديث للرسول يقول بعثت بين يدى الساعة بالسيف حتى يعبد الله وحده لا شريك له وجعل رزقى تحت ظل رمحى وجعل الذلة والصغار على من خالف امرى ومن تشبة بقوم فهو منهم وهذا حديث صحيح موثوق لا نتحرج منة والكثير من الأيات تحرض المؤمنيين على قتال الكفار ودى حقيقة نحن المسلمين لا نتحرج منها إلا المنافقين الى فيهم حرج فى قلوبهم اما خوفا من الكفار( نصارى او يهود او ايا كان جميعهم ينطبق عليهم نفس الوصف) او جهلا بدينة
    وانا لن ابرر هذا لكن لما نيجى نعمل مقارنة بسيطة المسلمين لما افتحو الأندلس اسبانيا حاليا لم يبيدو اهلها بل دخلو جميعا طوعا فى الأسلام ولما النصارى احتلو الأندلس ابادو كل المسلمين وطردو اليهود وهجروهم واجبروهم على تغيير ديانتهم وفعل فى كل البلاد الاسلامية نفس الفعل ولما حصلت الثورة الفرنسية وظهور فكرة العلمانية والديمقراطية والشيوعية وقاموا بفصل دينهم النصرانى الطاغى وفصل الدين عن حياتهم قامو بقتل اكثر من 100 مليون امريكى واستعبدو اكثر 33 مليون افريقى وابادو ملايين المسلمين منهم اليونان المسلمة والقرم واوكرانيا وارتكبو ابشع المذابح فى حق المسلمين وحتى فى حق الديانات الاخرى ولم يتورع هؤلاء العلمانيين بإبادة الملايين وحتى الدولة الى بتزعم الحرية الديمقراطية امريكا لم تتورع فى استخدام القنابل الذرية او تبيد المسلمين فى الفلبين والحرب الشرسة اللى ما زالت مستمرة ضد المسلمين فى كل انحاء الارض حتى الآن والحرب ضد الأسلام والكفر مستمرة حتى يستفيق المسلمون ويعودو الى دينهم

    كلامك هذا لا يصدقة إلا كل حقاد على دينة

    اكيد انت اما نصرانى او يهودى حقود على الاسلام والمسلمين او مسلم تربى فى احضان النصارى واليهود فاصبحت منهم

    • Profile photo of

      الى / Shams Aldin
      لا نقاش مع من يتبنى هذه الافكار. أنت فقط مثال حي على المتطرف الديني و الذي ممكن أن يتحول في أي لحظة الى خلية ارهابية قاتلة تفتل بالابرياء بسبب اختلافهم عنك بالرأي و التفكير، هذا ما تمليه عليك نصوصك الدينية التي انت تفهمها بالشكل الصحيح على عكس ممن يحاول التزويق و الدفاع عن شاعرية و حلاوة الاسلام.

    • هيا

      غريب الاخ يفخر بالقتل والسبي ويعاير الغرب ، بماذا تعايرهم؟ وانت تعترف بتوحشك وهمجيتك ، والاسبان لم يهجرو العرب بل حررو بلادهم وطردوكم شر طردة ومن طردتكم هي امراة الله لا يردكم ، لما تحتلو الشعوب لازم تبيدكم وتلعن شرفكم ويا ريتهم كانو سبو نساؤكم زي ما سبيتو نساؤهم بس للاسف هم افضل منكم

    • هيا

      اذا انت تفحر بالقتل والسبي اذا لازم تعرف انكم اليوم تدفعون ثمن ما فعلتم ذلا وصغارا وخضوعا للكفار ، هاد اقل واجب ولسا لااتي اعظم فكل امراة سبيتوها وكل انسان قتلتوه في الهند رح تدفعو تمنه وعم تدفعو تمنه فالله لا ينسى ظلم حصل ، ودينكم الان في التراب مثلكم ، تذوقون الذب بكرة واصيلا

    • هيا

      بعد اذنك رح انسخ تعليقك والصقه للناس الي مش مصدقة ساديتكم عشان يعرفو شو دينكم الحقيقي بدال التقية والتظلم ، واعتقد بما انكم تسبو النساء يا ريت لا تزعلو اذا الاميركان اغتصبو نساؤكم بل يمكن كان لازم لغرب لما استعمركم سبى نساؤكم عشان تتعلمو


** شروط التعليق **

  1. عدم التلفظ بكلمات غير لائقة
  2. الإلتزام بالموضوع وعدم الخروج عنه
  3. عدم النسخ واللصق من مواقع اخرى
  4. في حالة الرغبة بإدراج مصدر ما يرجى ادراج الرابط له

اترك تعليق