صديقة الملاية (1901 – 1969)

sadeqa-almulaya

صديقة الملاية (1901 – 1969) مطربة عراقية اسمها الحقيقي فرجة عباس، كانت نجمة ليالي الطرب منذ العشرينيات من القرن الماضي حتى حلول الستينيات منه. ولدت في بغداد, وكانت أول مطربة عراقية غنت من دار الإذاعة العراقية عام 1936، سجلت عام 1923 مجموعة من الأسطوانات. كانت صديقة الملاية مطربة دائمة الحضور في ” ملهى الشورجة ” القريب من سوق الشورجة آنذاك، لكن الزمن لعب دوره القاسي في حياة هذه المطربة، حيث لم تحتفظ لها مكتبات الأشرطة إلا بالقليل والنادر من أغنياتها الكثيرة.

تعد  الفنانة صديقة الملاية من أشهر المغنيات العراقيات الذين ذاع صيتهم في منتصف القرن العشرين.

من أغانيها التي اشتهرت بها هذه المطربة والتي لا تزال تتردد على ألسن العراقيين أغنية ” الأفندي ” و” الجار خويه الجار ” و” يا صياد السمك ” و” فراقهم بكاني ” و” على جسر المسيب ” وغيرها الكثير من الأغاني العراقي التي تعد في وقتنا الحاضر من أهم الأغنيات التراثية العراقية، ولها أغنية ذات خصوصية مميزة، وهي الأغنية التي قامت بنظم كلماتها حين سماعها في 13 تشرين الثاني/نوفمبر من العام 1929 خبر انتحار رئيس الوزراء العراقي عبد المحسن السعدون أيام الحكم الملكي على العراق، إلا أن هذه الأغنية اختفت بقرار سياسي آنذاك. توفيت صديقة الملاية في شهر نيسان من العام 1969 عن عمر يناهز الثماني والستين عام.

الافندي

ربيتك زغيرون

يا صياد السمج

 

حول الكاتب:

إنسان قبل أي انتماء آخر، مهندس علماني من الطبقة الوسطى أعشق موسيقى الجاز وأتقن ثلاث لغات بشرية بالإضافة الى خمس لغات برمجية :) على قناعة تامة بأن لي مطلق الحرية في التفكير والنقد وعدم السماح لما هو مقدس عند البعض بالتحكم في مصيري. في اوقات فراغي أكتب بعض المواضيع و أنشرها في هذه المدونة وغيرها من الاماكن. للتواصل يمكن استخدام البريد الالكتروني. من هواياتي البرمجة، السفر، التصوير، الترجمة، إنشاء و إدارة المواقع الالكترونية ثم كتابة المواضيع فيها.

2 تعليقان

  1. ابو محمد المياحي - رد على هذا التعليق

    مع الاسف ذهب هذا التراث مع انتكاسات الدولة العراقية لكن من الجيد انكم تجمعوه وتؤرشفوه بهذه الطريقة
    شكرا لكم


** شروط التعليق **

  1. عدم التلفظ بكلمات غير لائقة
  2. الإلتزام بالموضوع وعدم الخروج عنه
  3. عدم النسخ واللصق من مواقع اخرى
  4. في حالة الرغبة بإدراج مصدر ما يرجى ادراج الرابط له

اترك تعليق