المجتمع العربي يقوم بدور الشرطي

في حياتنا نتعرض للعديد من المواقف التي يلعب فيها المجتمع العربي دوره كشرطي لمتابعة المخالفين، ففي احدى المحاضرات التي كنت اشارك فيها، كانت هناك فعالية وهي ان يتم اختيار طالب كل يوم يتم سؤاله من جميع الحاضرين اسئلة عامة ويكون مجبر على الاجابة. تم اختيار احد الاصدقاء وخضع للاسئلة وكان الجو لطيفا الى أن سألته احدى الحاضرات (المحجبات) السليطات اللسان:

هل تشرب الكحول؟

اجابها بالايجاب ثم سالته لماذا تشرب الكحول وانت تعرف انه حرام!!! فقال لها انه احب ان يجربه لانه يحب أن يجرب الأشياء بكل بساطة. بعدها سأله أحد الموجودين من خلال نبرة صوت غريبة بعض الشيء:

لماذا لا تجرب أن تقتل شخص ما؟ لانك تحب ان تجرب، وهذه ايضا تجربة!!!

المجتمع العربي يلعب دور الشرطي

ماذا نفعل في هذه الحالات؟ نتدخل أم نصمت؟

هنا لم اتمالك اعصابي و تدخلت، قلت لهم انها حياته الخاصة و هو عندما يشرب الخمر لا يفعل ضرر لكم ولا لأي شخص اخر!! هل تقبلون ان نحاسبكم على الصلاة و الصيام و لبس الحجاب لانه لايعجبنا؟؟؟ هل نستطيع ان نحاسبكم على الأذان لان صوته عالي في الصباح الباكر و يضايق الاطفال و المرضى؟؟ هل نستطيع ان نحاسبكم على الصيام عندما تجعلون يومنا كالجحيم بسبب انعدام الكلوكوز في دمائكم و عصبيتكم و عدم تقبلكم ان نشرب الماء بشكل علني؟

ما أن اكملت حديثي حتى بدأت الردود العنيفة وانقسم الموجودين مابين قلة مؤيدة للحرية الشخصية وبين اغلبية رأيت وجوههم اسودت و تحولوا لذئاب بشرية حالما بدأ النقاش بهذه المواضيع، الى ان تدخل الاستاذ و فض النزاع و قرر منع التطرق من قبل اي احد للمواضيع الدينية. السؤال الذي اطرحه بدوري هنا:

هل يوجد شيء اسمه حرية شخصية مع المسلمين؟ هل داعش و الانظمة القمعية المتشددة كالسعودية و ايران هي الوحيدة المسؤولة عن استخدام الدين ضد المخالفين و فرض الاراء المتشدده عليهم؟ أم ان المجتمع العربي أصبح اللاعب الاساس في هذا الموضوع؟ أليس المجتمع اصبح هو الشرطي؟

بعد انتهاء المحاضرة دعوت الفريق الكافر لجلسة نشرب بها الويسكي بعيدا عن قلق الاسلاميين وكانت جلسة جميلة.

2016/12/06|أديان|

حول الكاتب:

Profile photo of مصطفى الفارس
إنسان قبل أي انتماء آخر، مهندس علماني من الطبقة الوسطى أتقن ثلاث لغات على قناعة تامة بأن لي مطلق الحرية في التفكير والنقد وعدم السماح لما هو مقدس عند البعض بالتحكم في مصيري. في اوقات فراغي أكتب بعض المواضيع و أنشرها في هذه المدونة وغيرها من الاماكن. للتواصل يمكن استخدام البريد الالكتروني. من هواياتي البرمجة، السفر، التصوير، الترجمة، إنشاء و إدارة المواقع الالكترونية ثم كتابة المواضيع فيها.

7 تعليقات

  1. كمسلم سابق انت تعلم انك تظلم نفسك في الاسلام بطريقين اما ان تظلم نفسك لنفسك كالكفر بالله هداك الله للتوبة و فيها انت تضر نفسك فقط و الاخرى ان تظلم نفسك و غيرك مثل هذه المدونة التي تدعو للكفر بالله فاما الاولى فبينك و بين ربك و من اداب الاسلام فيها الستر و التستر حتى اني لو رأيتك تشرب خمرا لسألت الله لك الهداية اما اذا كان هذا الظلم يضر بغيرك مثل ما فعله بعض المخمورين بالناس تحت تأثير الخمر فوجب علينا ايقافك و مواجهتك و ان تسببت بضرر لاحد فان واجبي اشهد بالحق عليك و الا اكون شيطانا اخرس لان لاحد الناس حق عندك …… اعلم اننا الان لا نتحدث عن الفئة الثانية التي تنشر الضرر و ان تركيز المجتمع منصب على الامور الخاصة بين الانسان و ربه و هناك من يحاسبك على نيتك كانه عالم بالغيب

  2. شرطة الله موجودين حتى في عوائلنا.

    • Profile photo of

      نعم شرطة الله موجودين في داخل العوائل نفسها، لحسن الحظ لم اصادف احد هذه النماذج في عائلتي رغم كونها مسلمة. افكر بالموضوع واجده صعبا بالنسبة لمن خرج عن الدين واستمر بالعيش مع هكذا وضع.

  3. من الظريف ايضا فى قصص الصلاعمة انه يحكى ان سليمان كان ينكح 100 امراة فى ليلة واحدة (قال سليمان بن داود عليهما السلام : لأطوفن الليلة على مائة امرأة ، أو تسع وتسعين ، كلهن يأتي بفارس يجاهد في سبيل الله ، فقال له صاحبه : قل إن شاء الله ، فلم يقل : إن شاء الله ، فلم يحمل منهن إلا امرأة واحدة ، جاءت بشق رجل ، والذي نفس محمد بيده ، لو قال : إن شاء الله ، لجاهدوا في سبيل الله فرسانا أجمعون) الراوى ابو هريرة – المحدث : البخارى – الجامع الصحيح – الصفحة او الرقم 2819 , لو جامع مائة امراة و خصص لك واحدة منهم 10 دقائق , سوف يكون المجموع 17 ساعة , لا ننسى ان هذا الذى فعل ذلك هو نبى , فاين هى اداب الجماع , و هل بقى وقت للصلاة و العبادة والأكل ودخول الحمام ولاستحمام وتفقد أحوال الرعية ؟ هههه ههه هههه هه

    • Profile photo of

      انه سوبرمان
      مع الاسف لدينا ارث ديني و موروثات اجتماعية سيئة للغاية بغض النظر عن مدى صحة حدوثها، لكنها تؤثر على حاضرنا و مستقبلنا.

  4. اي مجتمع يتأثر للبيئة الحاضنة له بما فيها قوانين الدولة التي تحدد هويتها ذات الاتجاه القمعي او التحرري، فهذه السيدة ضحية لثقافة مجتمع القطيع الذي يهيمن علي مؤسساته عمائم يعيشون في عالم افتراضي خارج الجغرافيا والتاريخ، وهذا ما ادي الي الاوضاع المزرية التي تعيشها هذه الشعوب دون البحث عن اسباب تخلفها ودون ان يتعظوا من تجربة اوربا الدموية بين البروتستانت والكاثوليك

    • Profile photo of

      بالضبط أخ منير،
      و أضيف على كلامك ان سياسة الاسلام التي انتهجها مؤسسيه هي ليس فقط جعل المجتمع يتأثر بالتغييرات الجديدة، بل يجعله اداة للنشر و الرقابة و تعميق أثر الدين في كل مناحي الحياة و بالتأكيد محاربة القلة الباقية الغير مؤمنه.
      شكرا لمرورك عزيزي


** شروط التعليق **

  1. عدم التلفظ بكلمات غير لائقة
  2. الإلتزام بالموضوع وعدم الخروج عنه
  3. عدم النسخ واللصق من مواقع اخرى
  4. في حالة الرغبة بإدراج مصدر ما يرجى ادراج الرابط له

اترك تعليق