المخدرات الدينية اخطر من اي نوع اخر من المخدرات ! الحشيشة و الكوكاين معروفة ولها اساليب طبية ونفسية للعلاج منها، لكن تقديس النصوص، العمائم والموروثات البالية خطرها كبير ومدمر على الشعوب. على سبيل المثال: نادرا ما نرى طبيب مسطول بسبب الحشيش لكن نرى اطباء مسطولين بالدين! ⚡ بالفعل، في الشرق الاوسط اما ان تختار حياتك و تخسر بلدك، او تختار بلدك و تخسر حياتك ، معادلة لا تقبل التغيير فلا تستطيع الجمع بين الاثنين . #عقلانيون ⚡ انها ليست حرب شيعية شيعية، انها حرب بين احرار وعبيد !!  هذه الاحزاب الدينية لا يتعدى كونها عصابات رخيصة مستعدة لتقحم الشعب في حروب داخلية لامنتهية من اجل استمرار مصالحها . ⚡ من هو مقتدى لكي تكون له كلمة في #العراق ؟ ما هي انجازاته ؟ ما هو علمه ؟ ما هو فضله على العراقيين ؟ هذا الجاهل لا يتمتع بادنى مستوى علمي او ثقافي او حتى ديني !! انا اعرف ان القطيع يسير خلف الجزار الذكي المحتال !! لكن هل وصل غباء قطيع العراق الى ان يسير خلف هذا المتخلف ؟ ⚡ مقتدى ؟ سستاني ؟ مالكي ؟ عبادي ؟ عمار ؟ و عشرات الحرامية غيرهم !! هؤلاء مكانهم في السجن حيث يجب ان يعاقبهم القانون و ليس في وضع يسمح لهم بتوجيه الشارع و التحكم في مقدرات بلد مثل #العراق !! ايها الشعب ماذا اصابك ومتى ترجع لوعيك !! 17 عام الا تكفيك لتكنسهم ؟؟!! #غباء ⚡

خدمة البريد الألكتروني المؤقت


الكثير من المواقع والمنتديات والمدونات تسأل المتصفح للتسجيل قبل إمكانية التعليق، مشاهدة بعض المواد، أو تنزيل بعض المحتويات. خدمة البريد المؤقت تجعل المتصفح قادرا على التسجيل في هذه المواقع و تأكيد حسابه بدون تعريض بريده الألكتروني الرئيسي (الشخصي) للإعلانات، الرسائل الغير مرغوبة وربما المراقبة و كشف الهوية. بالإضافة إلى إنها قد تدعم إمكانية الرد على الرسائل وتحويلها مثل أي حساب بريد ألكتروني إعتيادي.

نستطيع تعريف خدمة البريد الألكتروني المؤقت كالتالي:

هي خدمة تسمح للمستخدم بإستلام الرسائل الألكترونية عبر بريد ألكتروني مؤقت تنتهي صلاحيته بعد فترة مؤقتة من الزمن حيث يتم حذف كل المعلومات

أمثلة على خدمات البريد المؤقت:

وبهذا لن يكون من الصعب الحفاظ على الخصوصية بوجود مثل هذه الخدمات المتاحة خصوصا لمن يتواجد في الدول التي تمارس حكوماتها الرقابة الغير مبررة على أفكار الناس، فبإستخدام خدمة الشبكات الإفتراضية و خدمة البريد الألكتروني المؤقت، يكون الشخص قد قطع شوطا كبيرا في مجال حماية خصوصيته و بياناته الصادرة والواردة عبر الإنترنت.


عن الكاتب: مصطفى الفارس


التوقيع الخاص ب مصطفى الفارس

إنسان قبل أي انتماء آخر، مهندس علماني من الطبقة الوسطى أعشق موسيقى الجاز وأتقن ثلاث لغات بشرية بالإضافة الى خمس لغات برمجية، على قناعة تامة بأن لي مطلق الحرية في التفكير والنقد وعدم السماح لما هو مقدس عند البعض بالتحكم في مصيري. في اوقات فراغي أكتب بعض المواضيع و أنشرها في هذه المدونة وغيرها من الاماكن. للتواصل يمكن استخدام البريد الالكتروني.
من هواياتي البرمجة، السفر، التصوير، الترجمة، إنشاء و إدارة المواقع الالكترونية ثم كتابة المواضيع فيها.

البريد الألكتروني: [email protected]

تويتر: @enlcafe


رأيك مهم - اضف تعليقك


التعليقات



مواضيع مختارة



كتب مختارة



حلقات مختارة