انشأت للتو حساب على الفيسبوك لمن يود المتابعة و الاضافة، لست من محبي الفيسبوك لكن انا استكشف هذا المكان الجديد الذي يحوي الكثير من الميزات. انتظركم هناك صفحتي : www.facebook.com/mustafa.alfaris.1238 ⚡ اذا كان القران يحتوي على تعاليم خالق الكون ، و محتوياته اعجازية لا يستطيع احد انكارها و لو انزل على جبل لحصل ماحصل، لماذا اذن كل هذا الطعن والتشكيك و (الشبهات) يا ايها المؤمن؟ لو كان كلام ليس بشري لاستطاع الجميع الاحساس بذلك وليس فقط المنتفعين والمغسولة ادمغتهم #عقلانيون ⚡ المخدرات الدينية اخطر من اي نوع اخر من المخدرات ! الحشيشة و الكوكاين معروفة ولها اساليب طبية ونفسية للعلاج منها، لكن تقديس النصوص، العمائم والموروثات البالية خطرها كبير ومدمر على الشعوب. على سبيل المثال: نادرا ما نرى طبيب مسطول بسبب الحشيش لكن نرى اطباء مسطولين بالدين! ⚡ بالفعل، في الشرق الاوسط اما ان تختار حياتك و تخسر بلدك، او تختار بلدك و تخسر حياتك ، معادلة لا تقبل التغيير فلا تستطيع الجمع بين الاثنين . #عقلانيون ⚡ انها ليست حرب شيعية شيعية، انها حرب بين احرار وعبيد !!  هذه الاحزاب الدينية لا يتعدى كونها عصابات رخيصة مستعدة لتقحم الشعب في حروب داخلية لامنتهية من اجل استمرار مصالحها . ⚡

بقعة الارض المقدسة منبع الاكاذيب الكبرى


يتبادر الى ذهن الباحث في الاساطير الدينية التساؤلات التالية: لماذا خالق الكون لا يرى سوى البقعة الصغيرة من كوكب الارض المتمثلة بالشرق الاوسط (مصر والشام والحجاز لنكون اكثر دقة) ؟ هل خالق الكون كان لايعرف بوجود الامريكتين وباقي اسيا من روسيا والصين والهند ؟ ماذا عن افريقيا واستراليا ؟ هل كان صعبا على خالق الكون ان يرسل لكل شعب رسولا منهم ليعرفهم عليه؟ لكي نتجنب الحروب والفتوحات والدمار والقتل والتبشير ؟ ولماذا خالق الكون لا يرسل دينه وتعاليمه بشكل متطابق بين البشر ؟ الاسلام واليهودية والمسيحية يفترض ان تكون اديان نفس الاله لكن هي مختلفة وتبغض بعضها!! بل ان كل واحد منها يتهم الدين الاخر بالتحريف والكذب...

 وهل خالق الكون بكل تعقيداته يحتاج الى هذه الوسائل البدائية لكي يدعوا مخلوقاته الى عبادته والتعرف به؟ خصوصا اذا ماذكرنا ان الارض ماهي الا نقطة متناهية في الصغر بالنسبة للكون والفضاء !

لمن لا يعرف الفرق مابين الاديان الابراهيمية وغيرها :

  • الاديان السماوية أو الابراهيمية (اليهودية والمسيحية والاسلام) وهي سبب كبير لمأساة الانسانية حيث فرقت مابين البشر وزرعت بينهم العداوة وكره الاخر وسبب خطرها هي انها تدعي ان الاله القابع في السماوات هو المحرك والمصدر لتعاليم واحكام هذه الاديان ومن يخالف سيكون مصيره العذاب الازلي على يد هذا الاله وكل الافعال الانتقامية الشريرة سيكون لها مبرر وهو الدفاع والتملق لهذا الاله المجهول الهوية. كذلك فان نشأتها تعتمد على الكذب والادعاءات الغير منطقية. ونستطيع القول ان فكرة نقل الاله من الارض الى السماء في المجهول بواسطة ابراهيم هي الخطوة الكارثية التي اعتمدت عليها الاديان من بعده.
  • الاديان البشرية (كالبوذية والهندوسية وكثير من الديانات الحديثة الناشئة) هي تعاليم اشخاص معينين تدعوا للاصلاح واتباع نظريات معينة بمجملها اصلاحية وتنظيمية قد يكون الزمن قد حمّلها بعض الخرافات والاساطير الا ان الاصل فيها لا يدعي التواصل مع اله قابع في السماوات.

وهكذا انتهينا عن التساؤل بخصوص باقي الاراضي والشعوب وهل تم نسيانهم من قبل خالق الكون ام ماذا ؟


عن الكاتب: مصطفى الفارس


التوقيع الخاص ب مصطفى الفارس

إنسان قبل أي انتماء آخر، مهندس علماني من الطبقة الوسطى أعشق موسيقى الجاز وأتقن ثلاث لغات بشرية بالإضافة الى خمس لغات برمجية، على قناعة تامة بأن لي مطلق الحرية في التفكير والنقد وعدم السماح لما هو مقدس عند البعض بالتحكم في مصيري. في اوقات فراغي أكتب بعض المواضيع و أنشرها في هذه المدونة وغيرها من الاماكن. للتواصل يمكن استخدام البريد الالكتروني.
من هواياتي البرمجة، السفر، التصوير، الترجمة، إنشاء و إدارة المواقع الالكترونية ثم كتابة المواضيع فيها.

البريد الألكتروني: [email protected]

تويتر: @enlcafe


رأيك مهم - اضف تعليقك


التعليقات


💡 الحسن لشهاب - تعليق رقم 1315

الاديان كلها بشرية الصنع ، و قد تمت صناعتها من ارشيفات السحر و الشعودة و الدجل ،مع تطعيمها من مبادء الاخلاق الانسانية التي سبقتها بلا شك،قوتها الفكرية الفقهية فعلا لها ايجابيات نسبية و زمنية بالمقارنة مع القوى التي سبقتها زمنيا و حكماتيا،كقوة الفتوات العضلانية مثلا،التي كانت تمارس ابشع الظلم و الطغيان على الانسانية، و فقه الاديان يعتبر صورة مصغرة لعلم الانتروبولوجية الاجتماعية،و هما يتشابهان من حيث المبدء و طريقة العمل ،قوالوبها تختلف لكن اهدافهما تتشابه،كلهما يعتمدان على الجوانب الاجتماعية ،سواءا عبر الاخلاق بالنسبة لعلم الاديان او عبر الحقوق الاجتماعية بالنسبة لعلم الانتربولوجية الحديث العهد،لكن اهدفها تتوحد في الرغبة في الهيمنة المطلقة


💥 رد بواسطة: مصطفى الفارس

مداخلة قيمة صديقي العزيز، لا ننسى الصفات التعظيمية و التقديسية التي تتراكم بمرور الزمن بسبب عوامل الجهل و ربما الاضطهاد ... تقبل تحياتي

💡 کاظم - تعليق رقم 873

الاخ مصطفى الفارس تحية طيبة اشكركم على جهد في البحث عن شخصية سامي لبيب وان كنت لم تجد شيئا ولكن سعي واحساسك بحاجتي هو افضل ماوجدت واعتذر عن مزاحمتك خصوصا في ايام امتحاناتك واتمنى لك كل التوفيق في حياتك


💥 رد بواسطة: مصطفى الفارس

شكرا لك استاذ كاظم تقبل خالص التحية

💡 منير - تعليق رقم 790

لقد اصبت كبد الحقيقة استاذ مصطفي لا ادري كيف غيبت العقول والضمائر بهذه السهولة في القرن الواحد والعشرون وفي ظل مبادئ الاعلان العالمي لحقوق الانسان بما تشمل من رقي حضاري وانساني واخلاقي هل خوفا من عصي الراعي الغليظة، ام خوفا من نبذ حظائر القطعان المختلفة علي كل من تمرد واستعمل عقله وضميره وانسانيته الاديان صناعة بشرية بوجه عام وذكورية بوجه خاص، لا تخلو من اساطير وخرافات الحضارات السابقة ممزوجة بأساليب قطاع الطرق من قتل وتصفيات عرقية ونهب وسلب واستعباد وسبي حتي الاطفال لم ينجو من هذا الاجرام، التي كانت تتميز بها المجتمعات الصحراوية القاحلة الشعوب العربية والاسلامية ان لم تتحرر من هذه الكوابيس ستظل في قاع الامم تخلفا ولن تلحق بركب الحضارة وقد تصبح مصيرها كالهنود الحمر بتعندهم امام عجلة التقدم التي ستهرسهم شكرا علي استمراريتك في هذه المدونة الرائعة وسأظل متابعا لكم


💥 رد بواسطة: مصطفى الفارس

الشكر موصول لك استاذ منير لا توجد قوة على الأرض تستطيع تغييب العقول سوى الغيبيات والروحانيات والدين أهمها. تختلط الأسباب التي تجعل مجتمعاتنا متأخرة ومغيبة بهذه الطريقة، مابين الأوهام الدينية والعادات القبلية والموروثات البالية ضاعت الآمال باللحاق بركب العالم المتطور. تماما كما تفضلت أخ منير، لكن تظل في القلب حسرة عندما نرى التقدم والإزدهار والحرية وغزارة الإنتاج يمتد من اسيا مرورا باوربا وصولا الى الامريكيتين، بل حتى الدول الافريقية أصبحت تخطو خطوات مميزة في الطريق الصحيح، فقط الدول العربية والإسلامية لاتزال تخوض في مستنقعات التخلف، الحقد، الشعور بالدونية، الإنقسام وكراهية الآخرين… شكرا لمرورك

💡 عيسى عمر - تعليق رقم 789

يسعد مساك مصطفى نرفع لك القبعة احتراما لافكارك النيره فعلا. بوركت… وتابع ونحن معك


💥 رد بواسطة: مصطفى الفارس

شكرا جزيلا لك صديقي العزيز،… أتمنى لك دوام الموفقية

💡 leo - تعليق رقم 589

لو اتينا بطفلين كلاهما من ديانة مختلفة لرأيناهم يلاعبون بعضهم البعض بكل مرح وسعادة ,ثم عندما يكبرون تحدث كراهية بينهم لماذا؟؟؟؟؟؟ هل لتعطيل التفكير بفعل تأثيؤ الديانة ؟ فنجم عن هذا الكراهية والصراع رغم انهما في طفولتهما كانا صديقين ؟ اذا ربما كما تقول الديانة وجع راس الافضل لا ديانة لا اريد تعطيل عقلي وقتل اخي الانسان !!!!! ………………………………………………….. لكن مهلا!! انا تحكمت في صياغة النص …ماذا تقصد ؟ لقد صغت العبارات لتوحي للقارئ ان تباين الدين سبب الكراهية اهه لماذا لم اعطي احتمالات اخرى ربما احدهما سخر من صديقه بشكل فظيع وهو يعلم ان هذا يزعجه , ربما احدهما سرق دمية الاخر ومزقها , ربما وربما ….الخ , اذا 1-كان علي ان لا احكم على الدين من دون ان اتبين-هذا ما لم تفعله انت فانت تسمي نفسك مفكر وناقد فقدمت التفكير على النقد اي انك تبين فكرة قبل ان تطلق حكما مادحا او ذاما لا يهم وهذا ما لم تفعله يا عزيزي فمنذ بداية العنوان اطلقت انتقاذا لاذعا بعنوان بقعة الارض المقدسة…الخ وحتى بداية الفقرة قلت:…. اساطير دينية….عجيب!! 2-انت للاسف تحكمت بالنص واظهرته بطريقة ناقدة كيف ؟ ذكرت عن اليهود ما ذكرت ولكن لم تذكر شيئا مهما انهم يعتبرون ىبقية البشر خدما وحشما لهم ويحتقرونهم ,المسيحية يؤمنون بالمسيح ولا يؤمنون باليهود والمسلمين , اما المسلمون فهم يؤمنون بكل الانبياء و الرسل وذكرت انهم خير امة لماذا لم تكمل الاية فهذه الخيرية مقترنة بسبب اذا زال زالت الافضلية لسكان الشرق الوسط ما هي ؟تكملة الاية ..تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر فهذا سبب الافضلية بشكل رئيسي 3-الم اقل لك قد تكون هناك اسباب غير الدين منها جشع الانسان واطماعه بالحياه اطماعه بالمال,المناصب ,السمعة , القوة …الخ اهتمامات الانسان كثيرة ..ولكن حينما يدخل رغبة واطماع الشخص للدين عندها سيكره ويكره قناع الدين الذي يرتديه وهذا ترجم عمليا على ارض الواقع كما حصل في الثورة الفرنسية , فباختصار دائما اذا اقحم طمع الانسان برغبة تتبع لمزاجه وكل يغني على ليلاه كل يميل الى رغباته ويحدث الصراع بين الاشخاص والمجموعات تحت قناع الدين وكل اسس دينا خاصا به فتفرعت اليهودية وكذلاك النصرانية والاسلامية وبعدها ظهر العلمانيون وقالو نحن اناس نكره الكذب والخداع …..وما سبب ذلك اطماع الانسان وجشعه …. اذا في النهاية هل اكره الدين لماذا فلكل دين اصل واصل الاسلام القران والسنة الذين لم يعطلا العقل واليك كتابا اقراه واستمتع “أجوبة القرآن عن أسئلة الإنسان الثلاثة من أين؟ لماذا؟ وإلى أين بواسطة عزالدين الجزائري” , اما حديثك عن الرب انه لا يعلم عن افريقيا وامريك ..الخ من القارات فيكفي انه وضع حقائق اكتشفها العلم في حاضرنا كتوسع الكون , و ان النمل في جسمه زجاج , والبعوضة وما فوقها , والبزخ في البحار , وموت فرعون غريقا بالبحر ….الخ ما رايك هل تريد ان اتجعل جبريل عليه السلام ينزل الى الان ليحدثك عن كل الكون بكل تفاصيله الغبر منهيه الى الان , وظيفة الرسل ان ياتو بشرح كيفية الوصول الى الله واثبات وجوده بالادلة ثم المغادرة من هذه الحياة والانسان الصادق في بحثه سيصدق وغيره سيشكك لو كانت امامه ما لا نهاية من الايات والبراهين .


💥 رد بواسطة: مصطفى الفارس

صديقي أنا افكر معكم بصوت عالي و لست احرف أو انقل اخبار من جيبي، اطلع على المصادر الاسلامية و غيرها و اطرحها بطريقتي الخاصة التي لا تحتوي صبغة التقديس التي تعودتم عليها ولهذا لا تتقبلونها بعض الشيء. قرأت تعليقك مرات عديدة لكني لا أزال غير مقتنع بالطريقة التي اتبعها خالق هذا الكون لكي ينشر تعاليمه بين البشر الذين خلقهم وهوا (القادر على كل شيء) !! لماذا كل هذا القتل و التنكيل و الفتوحات و التبشير ووو ؟ اليست كلها طرق بدائية لا تليق بخالق هذا الكون بكل عظمته ؟

💡 nomer redwan - تعليق رقم 261

إذا أقرينا بوجود إله من باب أن لكل مصنوع صانع وقد صنع الذرات وقام بتركيب الكون وصنع الخلايا وقام بتركيب المادة الحية فلا بد أن يكون خاطب مخلوقاته و من غير المنطقي أن يكون خطابه بالتهديد والترغيب ولايمكن أن يكون خطابه مليء بالدعوة للقتل.ولا يمكن أن ينقطع خطابه من 1400 سنة.ولايمكن أن يطلب من العقل أن يتوقف عن التفكير بذكره الدائم.وكيف سنثق بمصداقية الاديان هل كان يوجد مع أصحاب الانبياء مسجل.بزمن العلم والحضارة والتكنولوجية .العلم هو أفضل رسول لله والاخلاق موجودة قبل الاديان كما هو معروف.فلا رسول لله أصدق من العلم ومكتشغاته وإنجازاته.


💥 رد بواسطة: مصطفى الفارس

بالضبط، و اضيف الى كلامك انه لا يمكن ان يكون كلام الخالق الى مخلوقاته بهذا الشكل الغامض الذي جعل المفسرين في حيرة من امرهم. و لا يمكن لخالق الكون ان يجعل اديانه تتصارع فيما بينها كما هو الحال بين اليهودية و المسيحية و الاسلام.

💡 محمد المنشاوي - تعليق رقم 175

“طالب الحق يكفيه دليل، وصاحب الهوى لايكفيه ألف دليل، الجاهل يعلم وصاحب الهوى ليس لنا عليه سبيل” كلمات للشيخ الالباني رحمه الله انت لا تبحث عن الحقيقة فقط تريد ان تثبت نظريتك باي سبيل سواء كان مشروع او مجرد افتراء.


💥 رد بواسطة: مصطفى الفارس

الاخ / محمد المنشاوي للاسف كلمات الشيخ الالباني غير مرحب بها هنا انا ابحث عن الحقيقة و اعتبر كشف اللثام عن الخزعبلات والاوهام هي قضيتي الاولى. ان كانت لديك ادلة تدحض ما اتكلم عنه فقدمه هنا و انا اضمن لك اني سانشره. لهذا رجاءا اترك الاتهامات الغير مبررة شكرا لمرورك

💡 سهيلة - تعليق رقم 163

مالا تعلمه ليس لك حكم فيه الحكمة من عند الخالق لم تعط لبشر.. وواضح انك تشعر بالحقد لمجرد ان فهمك للأديان خاطئ اليهودية، النصرانية، الإسلام أديان لا تتعارض واديان في الأصل واحدة ولكن حرفها الأحبار والرهبان فقط لمجرد مصالحهم خ..مازلت أقول أنك لاتعلم ولن تعلم لأنك ليست لديك صلاحية انتقامية، كذب، ادعاء، مجهول….لست بمتخصص لتحكم.. لست بمن يملك قدرًا من العلم يؤهلك للحكم…حتى وان كنت عالمًا فالعلماء يجهلون أكثر مما يعلمون. ثم الحروب والظلم… الحروب موجودة منذ البداية ويؤججها الحقد والكره و…و…و… وأنت أعلم بهذا الناس يصنعون ألعاب حروب ليس حبًا للحرب ولكن للإثارة فالنفس تكره الملل وان قلت فما سبب وضع الإله للهذه الاثارة؟ ليس لي ولا لغيري العلم للتفسير وليس لك ((الإدعاء)) فقط لمجرد تصديقك للفكرة قولك في تعليق: دجالين وكاذبين لأسباب مالية سؤال من هو بذلك العقل المدبر ليصنع احكام وقواعد وأوامر ادت في وقت ما إلى انعدام الجريمة تقريبا وزيادة العلم والعماء والتطور؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لا أظن أنك متطلع على التأريخ بشكل صحيح إلا من مقالات من لا يفهم الفكرة فهو يجحدها ويبحث دائما عما يفشلها ويرضي عدم فهمه لماذا وصل بعض الناس لهذا؟؟ ببساطة.. لانهم لا يفهمون ..ولن يفهمون لانه ليس من اختصاصهم ومهما بلغ الانسان من العلم فلن يصل له لأنه (ليس من اختصاصه.. وليس مما يفهمه عقله) لم تتطرق لتكملة الآية (كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر) أين المصالح لمن تقول انه اختلق هذا …أين مصلحته؟؟؟؟؟ ستقول :رأيك وأحترمه لكن أختلف معك ………رد لا يفيدني ويفيدك في التخلص مني فقط لا تظلم لمجرد انك جاهل ولا تظلم لحقد او لموقف لا تحكم على دين لمجرد ما يفعله الناس ممن يتبعونه لأنه لا يوجد بشر لا يخطئ


💥 رد بواسطة: مصطفى الفارس

الاخت سهيلة / تحية طيبة من المعلوم ان كل ماهو مجهول، وكل ماهو بعيد عن المنطق، وكل ما هو ليس له تفسير يتماشى مع العقل، فأن الاسلام والمسلمين يقومون بتحويل الموضوع الى (حكمة لا يعلمها الا الله)، يعني بلاش تفكر بلاش تنتقد بلاش تتسائل، لماذا ؟ لانه لحكمة لايعلمها الا الله وخلص سد بوزك بدون تفكير وبدون انتقاد يرحمكم الله (: اتهمتيني بانني اشعر بالحقد ولا اعرف ماهو السبب لكن انا هنا لم اقم الا بطرح تساؤلات مشروعة وانتي لم تجيبي عن اي واحد من هذه التساؤلات نهائيا… وبالطبع سأقول رأيك وانا احترمه لكن لا اتفق معه لان هذه الكلمة تعبر عن ثقافة انتم لا تفهمونها فانتم لا تعرفون معنى احترام رأي الاخر ومعنى الاختلاف الفكري بل تريدون الكل يؤمن بما تؤمنون به طواعية او كرها. الأديان لم تأتي بشيء جديد فالاخلاق الحميدة و الامور المكروهة تطورت بالفطرة الانسانية وليست شريعة محمد او ماسبقها من اديان قد اخترعتها من العدم بل كررتها لا غير. ارجعي لمسلة حمورابي وغيرها. شكرا لمرورك.

💡 Firas sami - تعليق رقم 152

هو بس احب الاول اقولك ان فعلا ماينفعش لمعتقدات حد تتحكم بيك لان دا غلط انت انسان حر و مش من حقي مثلا كمسلم اني افرض عليك حاجة من ديني و كمان انت ليك الحق تنقد اي حاجه مش عجباك و مفيش حد يقدر يقلك حاجة عشان دي حريتك انت بس انا كنت عايز اوضح حاجات بصيطة اولا الله اله الاديان السماوية بعت انبياء و رسل لجميع شعوب الارض علي الاقل في الاعتقاد الاسلامي الكلام دة (علي فكرة انا مش بؤمن بأن اله الاسلام هو نفس اله المسيحية نضرا لأن الله في المسيحية هو المسيح اما في الاسلام و اليهودية هو شخص اخر ) عموما ان كمسلمين احنا بنؤمن ان الله بعث لكل الشعوب اكتر من رسول واحد و ان الله لا يمكن ان ينسي خلقه ابدا و موضوع التناقض زي ما انتي قلت كل دين بيقول ان التاني محرف المشكلة مش في كدة المشكلة أن ليه مينفعش التلاتة يعيشوا مع بعض من غير ما كل واحد يبس الدين التاني ؟؟ دا بسبب غباء ناس من الاديان دي بس مش غلطة الدين عشان الدين نفسه بيدعوا للسلام و موضوع الحروب دة مش عشان الله مبعتش رسل لأ هو بعت بس كدة كدة الناس باردوا اغبية و بيحبوا الحروب اخيرا بالنسبة للانت سمتهم اديان بشرية مين قال ان هما مش بيدعوا للتواصل مع اله معين عندك الهندوسية بتدعوا للتواصل مع الاله فيشنوا التجسد في شخصية كريشنا و عندهم كمان براما الخالق


💥 رد بواسطة: مصطفى الفارس

العزيز فراس سامي هذا رأيك وانا احترمه لكن اختلف معك جملة وتفصيلا…

💡 باحث عن الحق - تعليق رقم 151

ما رأبك؟ https://www.facebook.com/religion.comparative.in.arabic/posts/943777872396473


💥 رد بواسطة: مصطفى الفارس

كلام جميل

💡 Agadir - تعليق رقم 126

وجهة نظرك جد محترمة، لكن إذا سلمنا أن جميع الأديان مجرد أساطير وهمية فإن الحياة بعد الموت و يوم الحساب ووجود الإله هو ضرب من الخيال وبالتالي لا وجود للأمل في عدالة مطلقة ولو بعد حين، وبالتالي فكل شر مستباح في هذا الكون، وبعبارة أخرى يمكننا قتل والتنكيل بأي عنصر من عناصر الطبيعة دون أن نندم على ذلك وهذا يعني أن كل إرهابي،مجرم،شرير,ظالم,طاغية فلت من العقاب في الدنيا لاخوف عليهم ولا هم يحزنون، ماهو إذن هدف وجودي في هذا الكون الفاقد للسيطرة والشرير؟ ولماذا سأسعى إلى الخير إذا كان الآخر سيقابلني بالشر دون أن يحاسب؟ فالندمر إذن أنفسنا ونستريح من تعب البحث عن الحقيقة المطلقة، فربما الأديان وجدت جوابا يسري ومنطق العقل الإنساني بالرغم مايتخللها من غموض وبعض الأساطير فيكون غالبا جوابها كالتالي: غاية الوجود: العبادة هل هناك عدالة مطلقة (ولو) بعد الموت: نعم هناك فماذا يكون جوابنا نحن لهذين السؤلين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وإذا سلمنا أيضا أن الكون خاضع لمنطق “فلسفة العشوائية والفوضى” , فإن المعارضين لفكرة التآله والمعتمدين على علم الفيزياء الكونية فإن أبعد وأقصى ما وصل اليه العلم اليوم في خلق الكون وقبل الإنفجار العظيم هي تلك المادة العظيمة المكونة من الهيدروجين والهيليوم وبداخلها طاقة لا نهاية و هناك لاوجود لزمن ولا مكان ولا عدم, لكن السؤال هو أين أتت تلك المادة التي شكلت لنا هذا الإنفجار العظيم ؟؟ شكر خاص


💥 رد بواسطة: مصطفى الفارس

العزيز Agadir/ الاديان نشأت بسبب خوف الانسان من الظواهر الطبيعية والمجهول وحب الايمان بشيء ما غامض يعطيهم بعض الطمأنينة، كل هذه العوامل اعطت الفرصة للكذابين والدجالين لاستغلال الفرص لأسباب سلطوية او مادية او حتى مرضية، بعضهم نجح كمحمد، وبعضهم لم ينجح كالاف مدعي النبوة والوحي. من المخطيء ربط الدين بالاخلاق والمكارم، نعم ممكن هي تدعوا لبعض هذه الخصال لكنها أي الاديان ليست المنشأ للأخلاق والخير ونبذ الشر بل هي الفطرة البشرية الانسانية التي تراكمت بمرور العصور. هناك قانون هناك اعراف هناك قيم هناك تربية الاهل التي تستمد مصدرها من تراكم الخبرة، كل هذا هو من يجب ان يجعلنا نمشي على الطريق الصحيح وليس خوفنا من جنة ونار ووعيد !!! اما عن العدالة فهي موجودة لكن قليلة جدا في هذه الحياة، بوجود الدين او بغيابه، العدالة تطبق بتباين مابين الامم ولديك اوربا وعدالتها وفرقها عن مجتمعاتنا وظلمها مع العلم بنبذهم للدين. تقبل تحياتي.

💡 Ramadan - تعليق رقم 112

في منتهى الصراحة والوضوح


💥 رد بواسطة: مصطفى الفارس

شكرا لمرورك عزيزي Ramadan لا يوجد افضل من الصراحة والوضوح وبساطة الفكرة لكي تصل لاكبر عدد ممكن من الناس. تقبل تحياتي

معلومات عالماشي


📆 #في_مثل_هذا_اليوم من عام 1870: السلطان العثماني عبد العزيز الأول يصرح باستقلال الكنيسة البلغارية عن بطريركية القسطنطينية

🌞 #هل_تعلم : من المؤكد أن "الصحابي" عبيد الله بن جحش كان من أوائل المرتدّين، وهو ابن أميمة بنت عبد المطلب، عمّة محمد، وهو الزوج السابق لأم حبيبة، وأخ زينب بنت حجش، وكلتاهما من زوجات محمد

💭 إنها من البديهيات أن كل المذاهب و كل العبادات و و كل الأديان تشرِّع عقيدتها فتجعلها قانوناً عندما يسمح لها إمساكها بالسلطة أن تفعل ذلك... (سير آرثر سي . كلارك) 👴 سير آرثر سي . كلارك


مواضيع مختارة



كتب مختارة



حلقات مختارة