بنر الصلاة الاسلامية

كتبت ضيفة المدونة  –  ( انتصار ) – هذه السطور التي تحتوي على تساؤلات مهمة:

لماذا يختلف المسلمون في صلاتهم؟

كل مسلم يصلي حسب امام مذهبه ويعتبره هو المذهب الحق و المسلم من المذاهب الاخرى صلاته باطلة و بالتالي كل اعماله باطله وفي النهاية هو في الجحيم، حتى ان بعض اصحاب الفتاوى يفتي بأنه اذا غير المسلم مذهبه فعليه ان يعيد صلاته كلها حسب المذهب الجديد لان ماسبق كان باطلا.
لماذا لاتوجد رواية واحدة موثوقة من كل المذاهب تصف صلاة محمد ووضوئه وهو الذي كان محاطاً بعشرات الالاف من الصحابه؟؟ ألا يوجد صحابي واحد موثوق من الجميع رآه كيف يتوضأ ويصلي؟؟؟
هل هذا الاختلاف معناه ان محمد كان يصلي بأكثر من طريقة ام أنه كان لا يصلي اصلا؟؟؟
اذا كنتم في اهم امر في دينكم مختلفون لحد الشراسة فكيف تطلبون مني ان اؤمن بأن دينكم المشتت هو دين الحق؟؟؟

من التعليقات المميزة للكاتب:

كل من لديه مقدس ديني ايا كان هذا الدين او هذا المقدس انما هو يربي بداخله وحشا دون ان يشعر به لكن ما أن يمس هذا المقدس ولو بشئ بسيط جدا يظهر هذا الوحش بصورته المخيفه ويتغلب على الانسان الذي رباه بداخله. في تلك اللحظة لو نظر هذا الانسان الى نفسه في المرآة ماذا سيجد؟ هل سيرى صورته الانسانيه ام صورة وحش مرعب غير مسيطر عليه؟؟ العودة الى فطرتنا الانسانية لا تتم الا بالقضاء على وحوشنا التي سلبتنا انسانيتنا وجعلتنا عبيد الاوهام الدموية.