# لماذا تحريم التبني؟

بتاريخ: 2015-03-09
عدد التعليقات على الموضوع: 16

كان التبني منتشر عند العرب قبل الإسلام، وكان المتبنى يسمى بأسم من يتبناه ويعطى الورث ويعتبر مثل الأبن تمامً، ولكن حصلت قصة غيرت مجرى القضية في تاريخ العرب وأخلاقياتهم وهي " رغبة الرسول بالزواج من زينب بنت جحش زوجة ابنه بالتبني زيد ابن حارثة الذي كان يدعى " زيد ابن محمد ".والذي كان من سبايا الشام، ولكن وبعد رغبة الرسول بالزواج منها نزل الوحي وقال ( فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَراً زَوَّجْنَاكَهَا). و من هنا بدأ موضوع تحريم التبني.

ونزل القرآن لتطليقها وتزويجها في الوقت نفسه للرسول، فغضبت عائشة وقالت للرسول (ما أرى ربك إلا يسارع في هواك ). اي ان الهك ليس سوى متمم لرغباتك وغرائزك الدنيوية. وربما اغضب عائشة نزول ايات تسمح للرسول بمعاشرة ماريا القبطية بعد ان وعد عائشة بأن لا يعاشرها، بالإضافة إلى نزول ايه تعطي الرسول الأحقية بأن يعاشر اي امرأة تهب نفسها اليه في قوله تعالى ( وامراة مؤمنة إن وهبت نفسها للنبي ان اراد النبي ان يستنكحها خالصة له من دون المؤمنين.) .

بالإضافة إلى ذلك بدأت قبائل العرب تسخر من الرسول لأنه يتزوج زوجة ابنة وكان هذا يعتبر عارً عند العرب.

هل الأمر يستحق تحريم موضوع نبيل و انساني مثل التبني بهذه البساطة؟

ولكن نزل الوحي مباشرة ليرد عليهم ويحسم الأمر وقال تعالى (مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا )..ولم يتوقف الأمر هنا فحسب بل نزلت ايات اخرى فقط للتأكيد على تحريم التبني، بل واتت احاديث تلعن وتتوعد بالنار لكل متبني مثل قال النبي: ((من ادعى إلى غير أبيه، وهو يعلم، فالجنة عليه حرام))، وحديث (من ادعى إلى غير أبيه، أو انتمى إلى غير مواليه، فعليه لعنة الله المتتابعة إلى يوم القيامة).

والأن الشعوب والدول العربية و الإسلامية تضع قوانينها بمنع وتحريم التبني ونسب الطفل بالإسم، كل هذا من اجل تلك القصة.

وهنا يتحدث احمد القبنجي عن تحريم التبني :

الى هنا ينتهي موضوعنا وأدعوكم لقراءة الموضوع كاملا من موضع الويكيبيديا عن زينب الويكيبيديا

التوقيع الخاص ب مصطفى الفارس

عن الكاتب: مصطفى الفارس

إنسان قبل أي انتماء آخر، مهندس علماني من الطبقة الوسطى أعشق موسيقى الجاز وأتقن ثلاث لغات بشرية بالإضافة الى خمس لغات برمجية، على قناعة تامة بأن لي مطلق الحرية في التفكير والنقد وعدم السماح لما هو مقدس عند البعض بالتحكم في مصيري. في اوقات فراغي أكتب بعض المواضيع و أنشرها في هذه المدونة وغيرها من الاماكن. للتواصل يمكن استخدام البريد الالكتروني.
من هواياتي البرمجة، السفر، التصوير، الترجمة، إنشاء و إدارة المواقع الالكترونية ثم كتابة المواضيع فيها.

البريد الألكتروني: [email protected]

تويتر: @enlcafe