لماذا يستهدف الإرهابيون الحفلات الموسيقية؟

من جديد اليوم أتطرق للأسباب الكامنة وراء حدث مأساوي حصل في بريطانيا بمدينة مانشتر تحديدا قام به شاب مسلم بإسم الله. قبل حوالي سنة ونصف من الان قام جهاديون بإطلاق النار وتفجير سترات متفجرة في حفل موسيقي في مدينة باريس قتلوا 130 وجرحوا 350 اخرين، وقبل أيام قليلة في الذكرى الرابعة لمقتل الجندي البريطاني (لي ركبي) في أحد شوارع لندن على يد شخصين تحولوا للإسلام، قام انتحاري مسلم اسمه سلمان عبيدي بمهاجمة مجموعة من الفتيات المراهقات في حفل اريانا جراندي بمدينة مانشستر منهيا حياة 22 وجارحا 100 اخرين. الان من بين جميع الامكنة المختلفة للناس المذبوحين  بإسم إله الإسلام، لماذا اصبحت الحفلات الموسيقية هدفا جذابا للجهاديين ؟

الارهابي سلمان عبيدي منفذ هجوم حفل مانشستر - Getty Images

الارهابي سلمان عبيدي منفذ هجوم حفل مانشستر – Getty Images


كالعادة الجواب لهذا السؤال وباقي الأسئلة المماثلة نجده في النصوص الإسلامية.
جاء في سورة التوبة:

يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ ۚ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ ۖ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ  | التوبة 73

في هذا النص، الله المحب للدماء يأمر محمد بإطلاق الجهاد ليس فقط ضد الغير مؤمنين بالإسلام، بل أيضا ضد المنافقين الذين ربما يكونوا مسلمين أيضا. إذن المسلمين حسب هذه الاية وغيرها يأمرهم هذا الإله بإطلاق الجهاد ضد الغير مؤمنين والمنافقين.

بالرجوع الى نفس النصوص، نجد أن القران جعل الموضوع سهل جدا لإتهام المسلم بكونه منافقا.
جاء في سورة النساء النص التالي:

فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّىٰ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا | النساء 65

وبهذا يقول هذا الإله انك ليس لديك ايمان حقيقي حتى تقبل قرارات وأحكام محمد بإرادة كاملة ولاتجد في قرارة نفسك أي معارضة ضدها. وبهذا اذا كنت مسلم ولا تطيع أوامر محمد، ستكون منافق، والله أمر المسلمين بأن يطلقوا الجهاد ضد المنافقين كما قرأنا في سورة التوبة اعلاه.

ما علاقة هذا بموضوع حفل مانشستر ؟

الان ماعلاقة كل هذا بمهاجمة الجهاديين للحفلات الموسيقية؟ الأمر واضح، المسلمين لا يجب عليهم قتل المسلمين الا اذا قاموا بفعل شيء يستوجب عقوبة القتل حسب الشريعة الإسلامية. المسلم يتم إعدامه مثلا بسبب إرتكاب الزنا في حالات معينة أو قتله لمسلم اخر. ماعدا هذه الامور المسلم لايجوز له قتل المسلم.

وبهذا هناك جهاديين يريدون قتل الغير مؤمنين لكنهم يريدون تجنب قتل أي مسلم في هجماتهم، ومن جهة اخرى هناك جهاديين يقولون إذا تم قتل مسلم بطريق الخطأ اثناء تفجير بناية او إسقاط طائرة مثلا، فان الله يسامحهم لانهم لم يكونوا يقصدون استهدافهم. لكن بعض الجهاديين لا يريدون قتل المسلمين حتى ولو كانوا كخسائر جانبية غير مقصودة، ولهذا فانهم يتجنبون استهداف الأماكن التي من الممكن أن يتواجد فيها المسلمين الحقيقيين.

ورود لأرواح من سقط في هجوم حفل مانشستر - Getty Images

ورود لأرواح من سقط في هجوم حفل مانشستر – Getty Images


الان أين يمكن أن يجد الجهاديون مكانات يتجمع فيها أعداد كبيرة من الناس وفي الوقت نفسه لايرتادها المسلمين الملتزمين بقوانين الشريعة؟ الأمر بسيط وواضح. هل ننسى الحادثة التي حصلت في مدينة اورلاندو بالولايات المتحدة الأمريكية عندما أقدم عمر المتين (المسلم من أصل باكستاني) بإطلاق النار عشوائيا في ناد للمثليين جنسيا،  أراد قتل الناس بدون سقوط ضحايا من المسلمين وتم له ذلك.

الحفلات الموسيقية تعتبر أهداف مثالية للجهاديين الذين لايريدون قتل مسلمين بطريق الخطأ، لأن الموسيقى محرّمة في الإسلام. جاء في صحيح البخاري هذا النص في باب ما جاء فيمن يستحل الخمر ويسميه بغير اسمه:

قال الإمام البخاري في صحيحه: وَقَالَ هِشَامُ بْنُ عَمَّارٍ: حَدَّثَنَا صَدَقَةُ بْنُ خَالِدٍ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ يَزِيدَ بْنِ جَابِرٍ، حَدَّثَنَا عَطِيَّةُ بْنُ قَيْسٍ الكِلاَبِيُّ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ غَنْمٍ الأَشْعَرِيُّ، قَالَ: حَدَّثَنِي أَبُو عَامِرٍ أَوْ أَبُو مَالِكٍ الْأَشْعَرِيُّ، وَاللَّهِ مَا كَذَبَنِي: سَمِعَ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «لَيَكُونَنَّ مِنْ أُمَّتِي أَقْوَامٌ، يَسْتَحِلُّونَ الحِرَ وَالحَرِيرَ، وَالخَمْرَ وَالمَعَازِفَ، وَلَيَنْزِلَنَّ أَقْوَامٌ إِلَى جَنْبِ عَلَمٍ، يَرُوحُ عَلَيْهِمْ بِسَارِحَةٍ لَهُمْ، يَأْتِيهِمْ -يَعْنِي الفَقِيرَ- لِحَاجَةٍ فَيَقُولُونَ: ارْجِعْ إِلَيْنَا غَدًا، فَيُبَيِّتُهُمُ اللَّهُ، وَيَضَعُ العَلَمَ، وَيَمْسَخُ آخَرِينَ قِرَدَةً وَخَنَازِيرَ إِلَى يَوْمِ القِيَامَةِ».

لاحظوا معي، المعازف ( تعني الموسيقى) في نفس التصنيف مع ممارسة الزنا وشرب الكحول. في الواقع محمد قال الكثير عن هذه المواضيع في الكثير من المصادر الإسلامية، لنقرأ ماجاء في سنن ابن ماجه أيضا:

حدثنا عبد الله بن سعيد حدثنا معن بن عيسى عن معاوية بن صالح عن حاتم بن حريث عن مالك بن أبي مريم عن عبد الرحمن بن غنم الأشعري عن أبي مالك الأشعري قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ليشربن ناس من أمتي الخمر يسمونها بغير اسمها يعزف على رءوسهم بالمعازف والمغنيات يخسف الله بهم الأرض ويجعل منهم القردة والخنازير

الالات الموسيقية والنساء اللواتي يغنين !! هذا يبدوا متطابقا جدا مع حفل اريانا كراندي. لماذا قام سلمان عبيدي بإستهداف حفل اريانا كراندي ؟ الجواب بكل بساطة: لان من يكون هناك من المسلمين سوف يندرج في خانة الذين سيحولهم الله الى القردة والخنازير بكل الاحوال، فهم منافقون. وحسب النص القراني في سورة التوبة أعلاه، الله أمر المسلمين بإطلاق الجهاد ضد الغير مؤمنين والمنافقين، وباعتبار الغناء وعزف الالات الموسيقية ممنوعة في الاسلام، فإن الوحيدين الذين سيكونون في حفل غنائي هم الغير مؤمنين والمنافقين.

بعض المفقودين في هجوم حفل مانشستر

بعض المفقودين في هجوم حفل مانشستر

الموضوع لا يحتاج الى الكثير من التفكير

وبهذا تكون هذه الحفلات الموسيقية أهداف مثالية للجهاديين الذين لايريدون قتل مسلمين عن طريق الخطأ. السؤال الذي سيتكرر كثيرا، هل سنرى المزيد من هذه الهجمات؟ الجواب: بالتأكيد. لماذا؟ لنرجع إلى سيرة حياة منفذي مثل هذه الهجمات، سلمان عبيدي مثلا:

منفذ الهجوم الانتحاري سلمان عبيدي كان يحفظ القران بالكامل، عمل في مسجد ديدزبيري في مدينة مانشستر الذي كان كنيسة تم شرائها وتحويلها الى مسجد، نفس المسجد الذي كان والد سلمان عبيدي يؤذن للصلاة فيه. قناعاته حول استخدام الإرهاب والجهاد كطريق للنصر أو الذهاب الى الجنة، من أين جاء بها ياترى؟ من أين جاء بهذه الفكرة؟ هل يحتاج الأمر الى وقت طويل وذكاء شديد لنستنتج ؟…

بالتأكيد من نبيه الذي قال:

أعطيت خمساً لم يعطهن أحد قبلي: نصرت بالرعب مسيرة شهر، وجعلت لي الأرض مسجداً وطهوراً، فأيما رجل من أمتي أدركته الصلاة فليصل، وأحلت لي المغانم ولم تحل لأحد قبلي، وأعطيت الشفاعة، وكان النبي يبعث إلى قومه خاصة، وبعثت إلى الناس عامة. متفق عليه.

الايدلوجية التي قادت سلمان عبيدي لتنفيذ هجومة الانتحاري قادمة بشكل مباشر من نصوص الإسلام التي إنتشرت بشكل رهيب في الشرق والغرب أمس عن طريق الفتوحات، واليوم عن طريق أموال البترو دولار. وبصراحة هذه الايدلوجية يتم تعزيزها، مساندتها وحمايتها يوما بعد يوم عن طريق مصطلح ال إسلاموفوبيا واتهام كل من يشخص الخلل الحقيقي بانه عنصري أو يشوه صورة الإسلام. وبهذا الدوافع لمثل هكذا اعمال ارهابية ستبقى.

إقرأ ايضا : نصوص القران التي تحتوى على القتل والإرهاب

مصطلح الإسلاموفوبيا أكبر غطاء للجهاديين، حفل مانشستر مثالا

الإرهابي الجهادي الذي قام بصنع القنبلة التي انفجرت في حفل اريانا كراندي وحولت أجساد الأبرياء الى أشلاء، على الارجح يقوم بتصنيع قنبلته التالية، لان المنطق يقول ان الجهادي الذي يقوم بصنع القنابل لا يقوم بتفجير نفسه لانه يحمل قيمة عالية لدى الجماعات الارهابية على عكس الجهادي الذي يفجر نفسه.

وبهذا يتجول صانعوا القنابل الذين يفجرون الفتيات الصغيرات وسط الناس وأنا متأكد من انهم فرحين جدا بالجماعات المدافعة عن الإسلام التي تتهم من ينتقد اصول الارهاب وأسبابه بالعنصرية، في الواقع لا يوجد أفضل من هكذا غطاء يستتر تحته الارهابيين. للأسف في الوقت الذي أقوم بكتابة هذا الموضوع تناقلت وسائل الاخبار نبأ هجوم إرهابي جديد في لندن قام به مجموعة من المسلمين دهسوا عددا من المارّة وطعنوهم بالسكاكين. كل يوم اضافي نسكت فيه عن هذه النصوص (المقدسة) ولا نعالجها، هو ضوء أخضر للإرهابيين لإرتكاب المزيد من المجازر.

الناس مشغولين بالتبرير لايدلوجية دينية على حساب أرواح الأبرياء، ماهذا الجنون ؟؟؟

 

2017/06/07|أديان|

حول الكاتب:

Profile photo of مصطفى الفارس
إنسان قبل أي انتماء آخر، مهندس علماني من الطبقة الوسطى أتقن ثلاث لغات على قناعة تامة بأن لي مطلق الحرية في التفكير والنقد وعدم السماح لما هو مقدس عند البعض بالتحكم في مصيري. في اوقات فراغي أكتب بعض المواضيع و أنشرها في هذه المدونة وغيرها من الاماكن. للتواصل يمكن استخدام البريد الالكتروني. من هواياتي البرمجة، السفر، التصوير، الترجمة، إنشاء و إدارة المواقع الالكترونية ثم كتابة المواضيع فيها.

6 تعليقات

  1. دائما الجانب المتشدد في الدين هو الاكثر تأثيراً في العقول والمجتمعات ومنها التشدد ضد الفن رغم ان هناك شيوخ دين يحللون الموسيقى والغناء مثل القرضاوي. المتشددين من دواعش الطرفين السنة والشيعة يعتبرون الفن عدوهم اللدود وانه سبب الفساد وخراب المجتمعات فهم بذلك يحاربون الفرح و الحياة والجمال والحب والحضارة لأن عقولهم مظلمة ونفوسهم خربة بسبب نصوص كريهة وشاذة ترسخ ثقافة الموت والكراهية فملئتهم شراً واجراماً كما يريدهم ربهم ” المقيت”.

    • Profile photo of مصطفى الفارس

      الصديقة العزيزة Intisar
      برأيي الدين ماهو إلا وسيلة لتحقيق مكاسب سياسية لكن تحت غطاء روحاني، المعادلة التي يستخدمها رجال الدين (بضمنهم الانبياء لو صح وجودهم) بكل بساطة هي كالتالي:
      تحريم الأشياء الجميلة والمغرية في الحياة وبنفس الوقت استخدام نفس هذه الأشياء كوعود في الجنة. وبالنتيجة سيطرة على العقول، غزوات، نفوذ، أموال، غنائم وسبايا وغيره الكثير.
      سياسة لا أكثر ولا أقل لكن بإسلوب اخر

  2. كم امقتهم واكرههم هؤلاء المسلمين.. بعد ان احتوتهم بريطانيا يقومون بالتفجير فيها.. الحل هو بتقليص حقوق الإنسان وطردهم من بلادهم كما تقول ماي

    • Profile photo of مصطفى الفارس

      كان المفروض أن يتم تحجيم هذا الفكر منذ البداية قبل أن نصل الى مرحلة اليوم التي نتطرق فيها لتقليض الحريات والتأثير على حياة الناس الإعتياديين. هذا الموضوع يثير الف علامة استفهام للأسف لكن لازلنا نمتلك الوقت لمعالجة هذا الفكر ونصوصه العتيقة التي تحرض على العنف والارهاب.
      شكرا لمرورك وتعليقك صديقي

  3. كلامك كلو غلط وخلط الامور ببعضها ..نحنا عندنا رب خلق كل شي من اين اتيت انت اذا ..من اين اتى تفكيرك المنطقي ..هههه عقلك هل اتت به الطبيعة حتى يتمنطق بالحدث ..اقول لك يا ابن الطبيعة خلي الطبيعة تأمن مستقبلك ..خلي الطبيعة بعد كل التعب عليك وانشاءك باحسن صورة تموتك وتصير بعدها تراب ..هل ترضى ذلك ..خبرني

    • Profile photo of مصطفى الفارس

      إذا كان كلامي كله خطأ وخلط للأمور ببعضها، لماذا لا تتحفنا بالصحيح؟ من أين جاء منفذي الاعمال الإرهابية بدوافعهم للجهاد؟ اليس من الأفضل ان تقول ماهو الصحيح حسب وجهة نظرك بدلا من أن تتهم الموضوع وكاتبه بالخطأ الشامل فقط ثم تتحول (تهرب) الى موضوع اخر ؟
      بالرغم من اننا نتحدث عن حوادث الارهاب في هذا الموضوع ولانتكلم عن الطبيعة ونظرية الخلق، لكن ساجيبك رغم ذلك، نظرية التطور من الطبيعة تبقى نظرية قابلة للنقد والتحليل الى ان تأتي نظرية اخرى تحل محلها، لكن موضوع الخليقة من اله قابع في السماوات ماهو دليلك عليه بعيد عن النصوص الاسلامية؟


** شروط التعليق **

  1. عدم التلفظ بكلمات غير لائقة
  2. الإلتزام بالموضوع وعدم الخروج عنه
  3. عدم النسخ واللصق من مواقع اخرى
  4. في حالة الرغبة بإدراج مصدر ما يرجى ادراج الرابط له

اترك تعليق